دوافع التأييد الإسرائيلي الجارف للعدوان على غزة

تاريخ الإضافة الجمعة 12 آب 2022 - 9:11 ص    عدد الزيارات 373    التعليقات 0     القسم مقالات

        



منذ اللحظة الأولى التي افتتح فيها الاحتلال عدوانه على غزة، وحتى وقفه، أبدت الأوساط الإسرائيلية، ليست السياسية والعسكرية فقط، بل الإعلامية والشعبية والجماهيرية، تأييدًا لافتًا، لم يشهد تراجعًا، كما جرت عليه العادة في عدوانات سابقة، مما يطرح علامات استفهام حول سبب هذا التأييد والإسناد الذي حظي به الجيش والحكومة في استمرار عدوانهما.

 

تبنّت هذه الأوساط في عناوينها ونقاشاتها ومنتدياتها روايات الجيش وبلاغاته، من دون التدقيق في صحتها، وأطلق معلقوها السياسيون والعسكريون العنان لأقلامهم لإعلان دعمهم الحكومة فيما تقرره، ولم يتردد بعضهم بإسداء النصيحة للجيش عما ينبغي عليه أن يفعل، وكأنها حرب الكل الإسرائيلي، وليس حرب لابيد وغانتس الانتخابية!

 

عاد حصول العدوان الإسرائيلي على غزة على إجماع واسع النطاق في صفوف الرأي العام الإسرائيلي، لأسباب عدة، نذكر منها اعتباره "حرب اللا-خيار"، التي جاءت نتيجة ما شهدته مستوطنات غلاف غزة من حظر تجول، أو يكاد، ووقوف دولة الاحتلال على قدم ونصف، لا سيما في الجبهة الجنوبية، طيلة الأيام الأربعة التي سبقت الحرب.

 

حتى أن القوى التقليدية التي دأبت على شقّ عصا الطاعة على "الإجماع القومي الصهيوني" حول الحرب، وهي ما تبقى من قوى اليسار، فإنها اليوم شريكة في الحكم، وبالتالي وجدت نفسها تؤيد العدوان، لأنها علمت في قرارة نفسها أنه الممر الإجباري لها كي تبقى في السلطة، حتى لو كان على حساب أشلاء الفلسطينيين، وأنقاض بيوتهم!

 

لا يحتاج المراقب إلى عناء كبير كي يدرك أنه منذ انتهت الحرب السابقة على غزة عام 2021، ساد بين الإسرائيليين على كل المستويات، مناخ عام يوحي للقاصي والداني بأن حربًا أخرى على غزة تلوح في الأفق شبه حتمية، بل مستحقة، غايتها الرئيسة استعادة قوة الردع، التي تبددت خلال معركة سيف القدس.

 

لا أنسى حين انتهت الحرب السابقة على غزة خلال ما سمي حينها بـ"هبة القدس" أن الانطباعات الإسرائيلية لم تتوانَ عن الاعتراف بفشل الجيش في تحقيق أهداف عدوانه على غزة، والتأكيد على أننا "خسرنا معركة إستراتيجية أمام القطاع، وتآكلت قوة ردع الجيش بشكل دراماتيكي، ووجه خلال أحد عشر يوماً ضربات جوية وبرية وبحرية، لكن الحكومة ترددت في الحسم، وهذه الرسالة مدمرة بالنسبة لقوة الردع".

 

الخلاصة أنه سرعان ما هدأ أزيز الطائرات، بدأ أصحاب الرأي الإسرائيلي المؤيد للحرب والعدوان على غزة، يثيرون تساؤلات حول ماذا بعد هذه الجولة العسكرية، وهل فور انتهائها بات الجيش على قناعة بأنه استعاد قوة الردع، أم لا تزال الشكوك تحيط به، كما اتضح في جملة من الآراء التي زخرت بها الصحافة الإسرائيلية في الأيام الأخيرة.

 


 

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



السابق

الدعوة للمشاركة في انتخابات بلدية القدس واستهداف الهوية الجمعية للفلسطينيين

التالي

في مواجهة حرب الاستنزاف وفصل الساحات

مقالات متعلّقة

علي ابراهيم

من رحم الذاكرة إلى أتون الحريق

الخميس 25 آب 2022 - 1:58 م

 تظل الذاكرة تحتزن في طياتها أحداثًا وتواريخ وشخصيات، وهي بين الذاكرة الجمعية والذاكرة الشخصية، فالأولى تعود إلى أحداث ترتبط بالفضاء العام، أما الثانية فهي ربط الأحداث العامة بمجريات خاصة، وتحولات فرد… تتمة »

براءة درزي

الأقصى بعد 53 عامًا على محاولة إحراقه

الأحد 21 آب 2022 - 2:08 م

ثقيلة هي وطأة الاحتلال على الأقصى، فالمشهد مكتظّ بتفاصيل كثيرة وخطيرة من الممارسات التي تندرج تحت عنوان تهويد المسجد وإحكام السيطرة عليه، وهو مشهد يشكّل المستوطنون فيه واجهة تستفيد منها وتدعمها الجهات… تتمة »