اقتحامات الفصح العبري: وقفات سياسية ضرورية وعاجلة

تاريخ الإضافة الأربعاء 20 نيسان 2022 - 2:28 ص    عدد الزيارات 360    التعليقات 0     القسم مقالات

        


زياد ابحيص

باحث متخصص في شؤون القدس

 

الوقفة الأولى: يجري التعامل مع سقف ذبح القربان التوراتي في الأقصى بطريقة خطيرة على وعينا بصفته "الخطر الوحيد" الذي يتعلق به الغضب الشعبي أو الرد المـ.ـقـ.ــاوم؛ وهذا يصب في مصلحة الاحتلال إذ يجعل كل ما دونه مقبولاً ومسلّماً به. وصول العدوان إلى حد التهديد بالقرابين يُفترض أن يعمق إدراكنا بالخطر الوجودي، وبضرورة المبادرة إلى وأدِه قبل أن يتقدم، لا أن يدجن وعينا على سقوف العدوان السابقة، وهذه وقفة مفتاحية في تقدير الموقف الحالي والتعامل معه.

 

الوقفة الثانية: الخطر الأبرز سياسياً في الفصح العبري هو محاولة فرض حقيقة تقاسم #الأقصى كمقدس، باعتباره مسجداً و"هيكلاً" في الوقت عينه، يصلي فيه اليهود في عيدهم صباحاً ويصلي فيه المسلمون في قيامهم ليلاً، والسماح بتمرير الاقتحام في أيام الفصح الخمسة يعني أن هذا الأمر الواقع قد قُبل. لقد كان هذا بالضبط هو الخطر الذي قامت الهبة الشعبية في 28 رمضان لمنعه، وما انطلقت من بعده معركة سيـ.ـف #القدس، وهو اليوم يمرر تحت أعين الجميع، ويبدو أن لا أحد يدرك خطورة هذه المعادلة إلا ثلة المرابطين والمعتكفين وأهل الأقصى الذين يواجهون الاقتحام وحدهم ويدفعون ثمن صمودهم منذ صباح الجمعة حتى اليوم.

 

الوقفة الثالثة: لا بد للعقل المقاوم أن يحتاط من أن تتسلل إليه مقولات العجز التي يغرقنا بها النظام الرسمي العربي ونخبته المنتفعة؛ فالحديث عن "خط أحمر" في الأقصى ينطوي على عدة مغالطات: فهو أولاً يضفي المشروعية على الاحتلال والعدوان ويحصر المشكلة فيما هو جديد من هذا العدوان، وهو فضفاض ويصلح غطاءً لتمادي العدو كما يمكن أن يصلح كتهديد: فالخط الأحمر يمكن أن يكون مجرد الاحتلال، وممكن أن يكون إزالة الأقصى من الوجود وتأسيس الهيكل المزعوم في مكانه! فننتظر أيهما لنتحرك؟! الخط الأحمر هو أداة النظام الرسمي العربي لقول ما يدغدغ مشاعر الشعوب دون أن يترجم لأي فعل، ونحن شعوبٌ تريد تحرير المسجد الأقصى لا منع القرابين التوراتية فيه فقط!

 

الوقفة الرابعة: الأقصى مقدس إسلامي خالص، والقرار بشأنه إلهي مطلق، لا دور فيه لأي زعيم أو قائد أو دولة أو حركة، وما صدر في الصحافة الصهيونية عن "السماح للمسلمين بالصلاة" كشرط للوسطاء لعدم التحرك يجعل منه محل تفاوض، فمن نقر له بأن "يسمح" نقر له بمشروعية ما دائمة كانت أو مؤقتة، ولا بد من التنبه إلى هذا الفخ السياسي المنصوب من الصهاينة والوسطاء على حد سواء، فالمسجد الأقصى ليس محل تفاوض ولن يكون، ومجرد احتلاله يمنحنا كشعب وكأمة الحق بالرد في أي مكان وفي أي لحظة مناسبة لحين تحريره، ولا يوجد أي سقف آخر سوى ذلك، ومن يريد أن يحسب حساباته فليحسب من عنده.

 

انطلاقاً من ذلك كله، فالواجب اليوم أن يوضع منع الاقتحام في يومي الأربعاء والخميس هدفاً للتحرك الشعبي في القدس والأراضي المحتلة، وأن تجند في سبيل تحقيق ذلك كل الإمكانات المتاحة، لإفشال محاولة تقاسم الأقصى باعتباره مسجداً و"هيكلاً" في الوقت عينه، وتوجيه كل الطاقات والاهتمام والأولوية لفرض هذا التراجع على المحتل، خصوصاً وأن المرابطين على قلة عددهم تمكنوا بالإرادة والمبادرة التي فاجأت المحتل من إرباك تلك الاقتحامات ومنع صورة النصر فيها، وهو ما يجعل هذا السقف الضروري متاحاً وممكناً إن توفرت الإرادة الصادقة  للوصول إليه.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



السابق

الأقصى يشتعل في وجه قرابين وصلوات المستوطنين

التالي

انبعاث الرباط في الأقصى.. إبداعٌ وصمودٌ في وجه «الفِصح العِبري»

مقالات متعلّقة

ضمن "التأسيس المعنوي للمعبد": ما أبرز الطقوس التي يؤديها المستوطنون عند اقتحام الأقصى؟

 الإثنين 4 تموز 2022 - 1:10 م

مستوطنات الاحتلال الإسرائيلي في القدس - خلفيات وتسميات: مستوطنة (معاليه أدوميم)

 السبت 2 تموز 2022 - 11:47 ص

إطلالة على المشهد المقدسي من1/1/2022 حتى 26/6/2022 القدس بين مطرقة التموضع السياسي الإسرائيلي وسندان استهداف الأقصى والاستيطان واستهداف المجتمع المقدسي

 الجمعة 1 تموز 2022 - 1:31 ص

سرد بصري: مخطط تهويدي للاستيلاء على ملكيات المقدسيين في محيط البلدة القديمة

 الأربعاء 29 حزيران 2022 - 11:39 ص

المرأة الفلسطينية في القدس المحتلة: ضحايا سياسات الاحتلال

 الأحد 26 حزيران 2022 - 3:25 م

الساحة الجنوبية الغربية للأقصى في مهداف التهويد

 الخميس 23 حزيران 2022 - 4:08 م

سرد بصري: الأسرى المقدسيون المعاد اعتقالهم بعد وفاء الأحرار

 الأربعاء 22 حزيران 2022 - 12:58 م

مستوطنات الاحتلال - خلفيات وتسميات: مستوطنة التلة الفرنسية (جفعات شابيرا)

 السبت 18 حزيران 2022 - 11:57 ص

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »