فلسطينيو الداخل يكسبون المعركة من جديد

تاريخ الإضافة الجمعة 4 شباط 2022 - 11:33 ص    عدد الزيارات 743    التعليقات 0     القسم تدوينات

        


زياد ابحيص

باحث متخصص في شؤون القدس

 

عشرة ملايين دولار من أهل الداخل المحتل والقدس لأهلهم وإخوانهم المهجرين من ديارهم ظلماً في برد الشتاء في الشمال السوري …


٧٣ عاماً من الرهان على إقناعهم بأنهم "أقلية عربية" في "إسرائيل"،  فإذا بهم يمدون جسور العطاء فوق قيد المحتل وجدران الدم.


٧٣ عاماً في بطن الغول لم تفشل فقط في بَترهم عن عمقهم الفلسطيني؛ بل ها هم يبددون كل وَهمٍ ليؤكدوا بأنهم قلب لأمةٍ تمتد  حيثما وصلت لا إله إلا الله، أمة النور والقيم؛ الأمة التي أسسها الإيمان والاختيار.


عشرة ملايين تعيد بالصدق والعطاء عرى أخوة أريد لها أن تفصم بسياسات كانوا ضحاياها أولاً وثانياً وثالثاً؛ كانوا ضحاياها أولاً حين حُرفت البوصلة عن صراعهم وتُركوا وحدهم، وثانياً حينما تحطم عمقهم الشعبي والحضاري الأقرب؛ وثالثاً حينما  أرادت أخلاقيةٌ سطحية أن تقول لهم إن الانتحار هو طريقهم للتضامن مع إخوانهم…. 


لكنهم صاغوا الجواب بعبقرية: في الصيف خاضوا معركتهم المشرفة، وفي الشتاء أناروا جذوة الأخوة الصادقة… وما يدريك؛ فلعلهم على أبواب الصيف القادم يعودون إلى معركة أكبر وعدوهم يتوعد أقصاهم بفرض شعائره فيه.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



السابق

ما أهمية أن تصف منظمة العفو الدولية "إسرائيل" بدولة فصل عنصري؟

التالي

لماذا يشعر الاحتلال بالخطر حيال كشف جرائمه؟

مقالات متعلّقة

أسامة الأشقر

من المعلّم الجعبري البرهان إلى المعلّم الجعبري الكامل!

الأحد 30 تشرين الأول 2022 - 12:38 م

  1. قبل نحو ثمانمائة عام كان الشيخ أبو إسحاق برهان الدين إبراهيم بن عمر الجعبري أول الجعابرة في الخليل وجدّهم الأقدم ورأس عمود نسبهم، وقد كان قبلها معلّماً معيداً في الزاوية الغزالية في الجامع الأموي… تتمة »

براءة درزي

32 عامًا على مجزرة الأقصى

السبت 8 تشرين الأول 2022 - 3:51 م

في مثل هذا اليوم قبل 32 عامًا، في 1990/10/8، ارتكب الاحتلال مجزرة بحقّ المصلين والمرابطين في الأقصى الذين هبّوا للدفاع عن المسجد في وجه محاولة جديدة وخطيرة للاعتداء عليه. ففي ذلك اليوم، كانت مجموعة "أ… تتمة »