في استعادة مكانة القدس في كفاحنا الوطني

تاريخ الإضافة السبت 11 حزيران 2022 - 2:43 م    عدد الزيارات 582    التعليقات 0     القسم مقالات

        


عوني فارس

باحث في تاريخ فلسطين المعاصر

 

القدس عنواناً مركزياً في الصراع مع المشروع الصهيوني منذ بداياته أواخر القرن التاسع عشر، وذلك لمكانتها الدينية والحضارية، ولثقلها السياسي، والاستهداف الصهيوني المستمر لها تهويدًا وأسرلةً، ولكونها ميداناً وطنياً مشتعلاً، لا يكاد يستريح، ولأن أهلها لا ينْفَكون عن رفد الحركة الوطنية بالقيادات والكوادر في كل محطة من محطات النضال الوطني، والأمر لا يحتاج إلى كثير عناء لإثباته، فبالعودة السريعة للتاريخ، يمكَّن بسهولة رؤية مكانة القدس المتقدمة في الكفاح الوطني منذ ثورة القدس عام 1920 وربما قبلها حتى يومنا هذا، وما موجة المقاومة المتقدة من سنوات والتي اتخذت من القدس والأقصى شعاراً وميداناً إلا دليلاً قاطعاً مانعاً على مكانتها الرفيعة في العقل الجمعي الفلسطيني، وفي المشروع الوطني التحرري، خصوصاً مع هبة القدس عام 2015، وهبة الأسباط عام 2017، وهبة باب الرحمة عام 2019، ومعركة سيف القدس عام 2021، والأحداث المتواصلة داخل المسجد الأقصى وفي حارات البلدة القديمة وخارج السور.

 

وإن كان الاحتلال قد حقق تقدماً ملحوظاً في استهداف القدس، خصوصاً مع تكثيفه للاقتحامات اليومية للمسجد الأقصى، وتعزيز تواجده المادي وسلطته الإدارية في البلدة القديمة ومحيطها، فقد واجه مقاومة فلسطينية أهلية فاعلة، حققت هي الأخرى نقاطاً مثيرةً، فمنعتْ إلى الآن تهويد الأقصى وتقسيمه مكانياً وزمانياً، وعرقلتْ مشاريع التهويد داخل البلدة القديمة، ودفعت باتجاه إبقاء القدس عنواناً وطنياً جامعاً، تتجسد فيه معاني الهوية الوطنية، وتتحقق من خلاله وحدة الشعب الفلسطيني في فلسطين التاريخية ميدانياً، وإن كان العبء الأكبر في المواجهة يتحمَّله أهل القدس، فقد شاركهم فيه جموع غفيرة من الجليل حتى النقب. وباندلاع الصدام مع شرطة الاحتلال والمستوطنين تصدَّعت التأثيرات السلبية للحواجز الجغرافية على النضال الوطني اليومي، فلم يعد لكل بقعة نضالاتها الخاصة، واندمج الجميع في معركة الصمود في القدس، وبدا أن سياسة الاحتلال في عزل المدينة جغرافياً وسياسياً واجتماعياً وميدانياً لم تحقق مبتغاها.

 

لقد كشف الجهد الفلسطيني الشعبي ضد الاستفراد الصهيوني بالمدينة عن حضور طاغٍ لخطاب المقاومة وروحها، وابداعية لافتة في تكتيكاتها، ظهر ذلك جلياً في الشعارات التي رفعها المنتفضون في القدس، والاستعداد العالي للتضحية، والتكتيكات اليومية التي اجترحوها في سبيل الوصول إلى المدينة والمرابطة فيها، واستراتيجية المقاومة المسلحة التي تمكَّنت من إدخال معادلة القدس ضمن حساباتها الاستراتيجية كما جرى في معركة سيف القدس عام 2021، في المقابل سجَّل الموقف الرسمي في رام الله تراجعاً تلو التراجع، واكتفى بالتصريحات الهزيلة التي تصدر بين الفينة والأخرى.

 

لقد أضفت معركة الصمود في القدس مؤخراً المزيد من البريق للمفردات التأسيسية للحركة الوطنية التي نحتها أجدادنا بدمهم وعرقهم وأنفاسهم في عقود المواجهة الأولى مع المشروع الصهيوني، وبتنا أكثر التصاقاً بالخطاب التاريخي للحركة الوطنية المبني على التناقض الجذري مع المشروع الصهيوني وعلى الإدراك أن الحل معه يكمن في محاربته والانتصار عليه، وتحرير فلسطين من شره وإلى الأبد.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



السابق

الساحة الجنوبية الغربية للأقصى تحت مجهر التهويد

التالي

المقاومة.. ما بعد مسيرة الأعلام

مقالات متعلّقة

أسامة الأشقر

من المعلّم الجعبري البرهان إلى المعلّم الجعبري الكامل!

الأحد 30 تشرين الأول 2022 - 12:38 م

  1. قبل نحو ثمانمائة عام كان الشيخ أبو إسحاق برهان الدين إبراهيم بن عمر الجعبري أول الجعابرة في الخليل وجدّهم الأقدم ورأس عمود نسبهم، وقد كان قبلها معلّماً معيداً في الزاوية الغزالية في الجامع الأموي… تتمة »

براءة درزي

32 عامًا على مجزرة الأقصى

السبت 8 تشرين الأول 2022 - 3:51 م

في مثل هذا اليوم قبل 32 عامًا، في 1990/10/8، ارتكب الاحتلال مجزرة بحقّ المصلين والمرابطين في الأقصى الذين هبّوا للدفاع عن المسجد في وجه محاولة جديدة وخطيرة للاعتداء عليه. ففي ذلك اليوم، كانت مجموعة "أ… تتمة »