يا قدس!

تاريخ الإضافة الإثنين 11 شباط 2008 - 8:35 م    عدد الزيارات 6951    التعليقات 0     القسم

        



يـا قــدس صبّي من دمـاك على دمـي
ودعـــي البـكـاء وكــبّري مـلء  الفـمِ
هاتي أزاهير الألى نبتوا من الصمت
المغـمّـس بالأنـيـن  وبـالـدم
وتضـمّخي بدم الشهـادة وارفعـي
هـامَ الكرامة فـي الصبـاح الغائـم
ولتشــعلي فينـا المـحـبـة والهــوى
ولـتـغرسينـا فــي ضـجـيــجٍ عـارم
ما عاد يرهبنا الرصاص ولا الردى
هــذي ذراك مـلـيـئـة بـرواجـم
هـذي مواكبنـا بصـدر أعــزلٍ
راحت تذود عـن الحمـى بعزائـم
***
يا قـدس لـيل الــذل سـوف نزيلـه
ونـجيء كالفجر الوضـيء الملهـم
هاتي قناديل الألى بزغوا من الليل
المـلـفــلــف بـالـــدخـــان الأســـحـم
فـدمـاؤهـم زيــتٌ يـضـيء سبيـلنـا
وصــراخـهم نــارٌ لنــا، فتـضرمـي
ولـتعـلنـيهـا فـي المـآذن  أنـنـا
جند يحبـون الـردى، وترنّمـي
هاتي الأهازيج التـي قـد فجـرت
منا الدماء علـى جبيـن الصـارم
وإذا تفجـرت الـدمـا فلترقـبـي
فرحاً على شفـة الشهيـد الباسـم
***
يا قدس صبّي من دماك  ودمدمـي
فلــقد تراجعــت البـنــادق فارجمـي
هـذا زمـــان الشجـب طــال أوانـــه
والشـجـب عــار في جبيــن المجـرم
يـا قدس هاتـي من مزامـيـر  الألـــى
عــزفــوا تــرانـيـم الصمـود مـن الـدم
وتفــجـّـروا أسـطـورة  مـحـمــومـة
فـإذا السمـاء مليئـة بـرواجـم
وتقدموا ملء الفضـاء ضجيجهـم
كيمـا يزيلـوا لـيـل ذل جـاثـم
(الله أكبر) صرخـة صـاروا بهـا
سهمـاً قويـاً فـي فـؤاد الظالـم
***
يا قدس فضّي عن معالمك الأسـى
لا ترفعـي أبـداً شعـار المـأتـم
ولتلبسي ثـوب التفانـي والفـدا
لا تذرفي دمـع الحزيـن المعـدم
إن الحداد يكون إن شهـد الـورى
موت الفداء علـى ثـراك المسلـم
يا قدس إنّا عازمون علـى  الفـدا
فلتسكبي دمك الهتون علـى الـدم
هاتي الزهـور وعطّرينـا بالدمـا
ولتشعلـي منّـا فتيـل الأنـجـم
هـذي البـلاد تزينـت بدمائـنـا
يا قدس فليحيا ترابـك واسلمـي!

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



السابق

القدس

التالي

القدس لا تحتاج إلى كلّ هذه اللجان فـ"كثرة الطباخين تحرق الطبخة"..

ساري عرابي

فلسطين بين حريقين.. كيف يبني الفلسطينيون ذاكرتهم؟

الأربعاء 1 آذار 2023 - 10:33 ص

قبل ثماني سنوات، حرق مستوطنون منزلاً في قرية دوما، شمال شرق نابلس، أودت الحادثة بالعائلة؛ طفل رضيع ووالديه، ليبقى من بعدهم الطفل أحمد دوابشة. من غير الوارد أن يكون لدى الناس اتفاق عامّ على إدراك حقيقة… تتمة »

عدنان أبو عامر

اختلاف الأولويات بين واشنطن و"تل أبيب" حول التطبيع

الخميس 23 شباط 2023 - 10:52 م

في الوقت الذي تواجه فيه دولة الاحتلال ضغوطًا لا تخطئها العين من إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للعودة إلى العملية السياسية مع الفلسطينيين، ولو من الناحية الشكلية غير المجدية، فإن الواقع الإقليمي، من و… تتمة »