في ذكرى معركة حطين

تاريخ الإضافة الأربعاء 23 نيسان 2008 - 10:28 م    عدد الزيارات 5182    التعليقات 0     القسم

        



احتلّ الصليبيون بيت المقدس والساحل الفلسطيني باستثناء عسقلان وغزة في سنة 492هـ/1599م، وارتكبوا مجازر مروّعة في بيت المقدس، وخاصةً في المسجد الأقصى، الذي لجأ إليه الناس رجالاً ونساءً، وشيوخاً وأطفالاً، وعباداً، ورهباناً، وزهاداً، لكن الصليبيين الذين كانوا يتحركون بحماسة دينية حاقدة على الإسلام، وتصف المسلمين بالكفر، جعلتهم يرتكبون المجازر بحقهم، مرددين شعار: إنها إرادة الرب (!!).
كانت الأوضاع في العالم الإسلامي سيئة، فالمسلمون في حالة انقسام شديد، وتمزق خطير، حتى أصبح لديهم ثلاثة خلفاء في وقت واحد؛ خليفة عباسي في بغداد، وخليفة فاطمي في القاهرة، وخليفة أموي في الأندلس، وكان عصر الدويلات قد استفحل، وأصبح كل أمير أو والٍ قادر على أن يحكم سيطرته على منطقة، ويحكمها بعيداً عن سلطة الخليفة العباسي، يفعل ذلك دون أدنى حرج، وهكذا ساد التمزق والانقسام، حتى أصبح بعضهم يحكم مدينة واحدة.
في هذا الوقت تحرك الصليبيون بحماسة دينية، بتحريض من البابا أوربان الثاني في مجمع كلير مون بجنوب فرنسا، داعياً إلى احتلال بيت المقدس، و(تحرير) "قبر" السيد المسيح عليه السلام من المسلمين (الكفرة!)، وأن يعيش الصليبيون في أرض الزيتون التي تفيض لبناً وعسلاً.
ودخلوا فلسطين، وارتكبوا المجازر، وأقاموا فيها مملكة لاتينية صليبية، كما أقاموا في المنطقة ثلاث إمارات هي: إمارة الرها، وإمارة أنطاكية، وإمارة طرابلس.
لعب عماد الدين زنكي دوراً مهماً في مقاومة الاحتلال الصليبي، وقضى عليه في إمارة الرها، وتولى الراية من بعده ابنه نور الدين محمود، الذي هاجم المعاقل الصليبية في بلاد الشام، وأوفد أسد الدين شريكوه وابن أخيه صلاح الدين (يوسف) بن نجم الدين أيوب إلى مصر لمواجهة الخطر الصليبي فيها، وهناك أقام صلاح الدين، وأصبح وزيراً عند الفاطميين بعد وفاة عمه أسد الدين شريكوه.
باعتلاء صلاح الدين الوزارة في مصر الفاطمية، اهتم بتعبئة الجماهير على معاني الجهاد، وفتح مدارس لتعليم الناس والمذاهب الفقهية السنية الأربعة، وعطل الجامع الأزهر لأنه بني في القاهرة لبث الفكر الشيعي في مصر والمنطقة، فرأى أن إغلاق المسجد أولى من زرع الفرقة والاختلاف بين أبناء الشعب الواحد، والأمة الواحدة.
من ناحية أخرى، اهتم صلاح الدين بإعداد قواتٍ عسكرية برية وبحرية استعداداً للمواجهة مع الصليبيين، وأرسل حملات صغيرة استطلاعية، للتعرف على أساليب القتال عند الصليبيين، وبث عيونه بين الأعداء، حتى تمكن من زرع عملاء له داخل قصر ملك مملكة بيت المقدس (غي لوزنيان).
رأى صلاح الدين أن النصر محال ما دامت الأمة متفرقة، خاصة وأن بلاد الشام انفرط عقدها أكثر فأكثر بعد وفاة سيده نور الدين، فراسل الأمراء الأيوبيين في بلاد الشام، ودعاهم للوحدة وأجبر بالقوة مَنْ رفض طوعاً، ثم راسل أمراء العراق، ودعاهم إلى نصرته، وإمداده بالمال والرجال لمواجهة العدو الصليبي، فأجابوه لذلك، وهكذا وحّد صلاح الدين الجبهة المصرية الشاميّة العراقيّة تمهيداً للمعركة الفاصلة.
التقت القوات الإسلامية بالقوات الصليبية في الخامس والعشرين من ربيع الآخر من عام 583هـ على أرض حطين في طبريا في فلسطين، وانتصر الجيش الإسلامي انتصاراً باهراً، وقتل عشرات الآلاف من الصليبيين، وأسر الباقين، وعفا صلاح الدين عن (غي لوزنيان) ملك بيت المقدس، بعد أن وعده ألا يحارب المسلمين، بينما قام بقتل ريموند دي شاتيون (أرناط) لأنه كان يتعب المسلمين، وتهجم على النبي (صلى الله عليه وسلم).
وبعد الانتصار في حطين، انطلقت القوات الإسلامية تحرر المدن الشامية من الاحتلال الصليبي، واستخدم صلاح الدين أسلوب حرب الأرض المحروقة، فأسرع في استرداد المدن، حتى تمكن من استرداد 52 مدينة خلال شهرين اثنين مستغلاً حالة الفوضى والاضطراب في القوات الصليبية بعد معركة حطين.
هكذا كانت حطين، عملوا كثيراً، وواجهوا خطراً محدقاً وكبيراً، وتمكنوا من تحقيق نصر مبين، على أعداء طالت عربدتهم، وعدوانهم.
هكذا كانوا يوم أخلصوا النية، وجدّوا، واجتهدوا، وخلصت النوايا، وصدقت، وشحذت العزائم، والهمم، فكان النصر.
واليوم، هل من قيادات تخلص النية لله؟ وتجدّ وتجتهد، وتصدق، وتشحذ العزيمة والهمة لتحرير المسجد الأقصى؟ وتسترد فلسطين من الغاصب المحتل.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



السابق

الإجراءات الإسرائيلية في القدس

التالي

القدس خط أحمر

مقالات متعلّقة

عدنان أبو عامر

تحذيرات إسرائيلية متلاحقة من اشتعال الوضع في الضفة الغربية

الخميس 27 كانون الثاني 2022 - 2:16 م

في تقديرين استراتيجيين متتاليين، حذر معهدان للبحث الإسرائيلي في الأيام الأخيرة من قرب اشتعال الضفة الغربية، في ضوء التوترات الناجمة عن اعتداءات المستوطنين وانتهاكات جيش الاحتلال، وظهور بوادر من الهجما… تتمة »

براءة درزي

المؤسسات العاملة لفلسطين في مهداف الاحتلال

الأربعاء 17 تشرين الثاني 2021 - 8:50 م

قبل ستة أعوام، في 2015/11/17، قرر الاحتلال حظر الحركة الإسلامية – الجناح الشمالي، وجاء القرار الذي اتخذه وزير جيش الاحتلال حينذاك، في إطار تصاعد ملحوظ في استهداف الأقصى ورواده والمرابطين والمرابطات، و… تتمة »