الأقصى في تشرين الأول: صلاة المستوطنين في المسجد عنوان الاعتداء الأبرز.. وسياسة التهويد مستمرّة

تاريخ الإضافة الإثنين 1 تشرين الثاني 2021 - 2:38 م    عدد الزيارات 406    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، المسجد الأقصى، شؤون المقدسات، تقرير وتحقيق

        


موقع مدينة القدس l كان التطور الأبرز المرتبط بالأقصى في شهر تشرين الأول/أكتوبر 2021 قرار محكمة الصلح التابعة للاحتلال الذي قال إنّ "الصلاة الصامتة" لليهود في الأقصى لا تشكّل مخالفة قانونية، وتبنّي المحكمة المركزية هذا الاتجاه. وقد جاء القرار ليدعم تصاعد الاعتداءات على الأقصى ومحاولات فرض الطقوس التوراتية في المسجد، على الرغم من إعلان وزير الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال التزام الحكومة المحافظة على الوضع القائم في الأقصى.

 

وفي سياق استمرار مساعي تهويد الأقصى ومحيطه، استمرّت اقتحامات المسجد وشارك فيها ما يقارب 3000 مستوطن، فيما يستمر الاحتلال في حفر الأنفاق في محيط الأقصى، إضافة إلى العمل على ترميم كنيس "فخر إسرائيل" بهدف حجب أفق المسجد وتهويد فضائه.

 

 

قضاء الاحتلال يقرّ جواز صلاة اليهود في الأقصى و"جماعات المعبد" ترحّب بالقرار

 

قال قرار صادر عن محكمة الصلح التابعة للاحتلال إنّ صلاة اليهود في الأقصى "عمل مشروع لا يمكن تجريمه ما دامت الصلوات صامتة"، وصدر القرار عن القاضية اليمينية بيلها يهالوم في إطار نظرها في قضية الحاخام أرييه ليبو الذي أبعدته شرطة الاحتلال عن الأقصى على خلفية أدائه الصلاة في المسجد.

 

وفيما استأنفت الشرطة قرار محكمة الصلح الذي قضى بتقصير مدّة الإبعاد عن المسجد، فقد وافقت المحكمة المركزية على الاستئناف لكنّها تتبنّى بدورها جواز الصلاة "الصامتة" في المسجد.

 

 

على أثر القرار، نشرت "جماعات المعبد" إعلانًا عبر صفحاتها، دعت فيه المستوطنين لتنفيذ قرار المحكمة "بأداء الصلوات" التلمودية في الأقصى خلال الاقتحامات اليومية. ودعت "مدرسة جبل المعبد الدينية" المستوطنين لاقتحام الأقصى يوميًا لأداء الصلوات والطقوس، وعدّلت برنامج اقتحاماتها اليومي ليتضمن الصلوات والطقوس بدلاً من الاقتحام المجرد، وأصبح برنامج الاقتحامات اليومي يتضمّن صلاة الصباح، ودراسة معمقة لأحكام "جبل المعبد"، وصلاة "منحة" التوراتية.

 

وفي منشور على فيسبوك، رحّبت صفحة "مقر منظّمات المعبد" بالقرار، ووضعته في إطار "العملية الإيجابية التي تجري في [الأقصى]". ونقلت الصفحة عن أساف فريد، الناطق باسم "مقرّ منظمات المعبد"، قوله إنّ "عودة إسرائيل إلى [الأقصى] حقيقة قائمة ومكثفة، والشرطة تعترف بها، والمحكمة أيضًا، وتعطيها طابعها القانوني".

 

"الشاباك" يحذّر من اشتعال الوضع في الأقصى

 

ذكر موقع "واللا" العبري أنّ ممثلي جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك"، حذّروا من أن السماح للمستوطنين بأداء الصلاة في الأقصى سيؤدي إلى اشتعال الأوضاع بشكل كبير.

 

وبحسب الموقع، فإن ذلك جاء خلال جلسة نقاش عقدها وزير الأمن الداخلي عومير بارليف، في 2021/10/17، بحضور ممثلين عن الشرطة ومجلس الأمن القومي ووزارة الخارجية.

 

وقال ممثلو "الشاباك" إنهم يخشون من "سيناريو متطرف" تقوم فيه مجموعة كبيرة من المستوطنين بشكل منظّم بالدخول إلى الأقصى لإقامة صلاة مفتوحة وكاملة بطريقة من شأنها أن تؤدي إلى اشتعال الأوضاع.

 

وقال ممثل الدائرة الأردنية في وزارة الخارجية الإسرائيلية الذي شارك في الجلسة، إن الأردن يعدّ الأقصى صخرة وجوده، وأن السفارة الأردنية تتعامل مع هذا الموضوع بشكل مكثف للغاية، محذرًا من إعادة تخريب العلاقات مع المملكة التي تدهورت في السنوات الأخيرة، وتحسنت من جديد كما مع بعض الدول منذ تشكيل الحكومة الجديدة.

 

وفي ختام المناقشة، قال بارليف إن حكومة الاحتلال ستحافظ على الوضع الراهن في الأقصى كما حددته الحكومات السابقة، وإن الشرطة ستحافظ بصرامة على الوضع الحالي لمنع حصول أيّ انحراف يتسبب بانفجار الأوضاع.

 

وعلى الرغم من ذلك، لم تتوقف الاقتحامات بحماية قوات الاحتلال مع أداء المستوطنين الصلاة، لا سيما في المنطقة الشرقية من المسجد.

 

أخطار محدقة بالأقصى

 

أدخلت شرطة الاحتلال، في 2021/10/25، أبوابًا مصفحة بواسطة شاحنة، إلى الأقصى لوضعها في الخلوة الجنبلاطية التي تحتلّها وتتخذّ منها مقرًا لها.

 

وكشف المختص في شؤون القدس فخري أبو دياب عن نفق جديد تنفذه سلطات الاحتلال وجمعية "إلعاد" الاستيطانية منذ مطلع العام الجاري، أسفل مجمع عين ومسجد بلدة سلوان، باتجاه الأقصى والقدس القديمة، وأكد أنه من أخطر الأنفاق التي حفرها الاحتلال على مدار السنوات الماضية.

 

وبيّن أبو دياب أن طول هذا النفق يبلغ ما بين 250- 300 متر، وارتفاعه يتراوح من 180 إلى مترين، وعرضه من متر إلى متر ونصف، وعمقه 15 مترًا تحت الأرض.

 

ولفت إلى وجود 26 حفرية ونفقًا إسرائيليًا في محيط الأقصى، تتركز معظمها في منطقة عين سلوان ومنطقة وادي حلوة باتجاه باب المغاربة وحائط البراق، وأشار إلى أنّ الأقصى بات معلّقًا في الهواء نتيجة لهذه الحفريات.

 

وقال الشيخ كمال الخطيب، نائب رئيس الحركة الإسلامية في الداخل المحتل، إنّ "ما يتعرض له المسجد الأقصى من هجمة إسرائيلية شرسة، بالتزامن مع توسع استيطاني في قلب مدينة القدس، يرافقه عمليات هدم لبيوت المقدسيين، ما هو إلا نتاج مباشر لأخطار مُركّبة، تمثلت في دخول دول عربية في قطار التطبيع الإسرائيلي، وتماهي السلطة الفلسطينية مع المحتل، وتفويض أعضاء "كنيست" عرب للحكومة الإسرائيلية، بالإضافة إلى تراجع دور الأوقاف الإسلامية بالقدس".

 

الخلايلة: تعيين 50 موظفًا بأوقاف القدس

 

قال وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية محمد الخلايلة، إنّ القضية الفلسطينية والقدس قضية دينية وسياسية بالنسبة إلى الوزارة، مشيرًا إلى أنّ مديرية شؤون المسجد الأقصى في مركز الوزارة تتابع يوميًا وعلى مدار الساعة ما يحدث في المسجد.

 

وأكد الخلايلة أن الوزارة تبذل كل الجهود لدعم العاملين في أوقاف القدس وتحسين ظروف معيشتهم، إضافة إلى فرش الأقصى بالسجاد الحرير المقاوم للحريق وضمن أفضل المواصفات العالمية، حيث تم تشكيل لجنة بين الوزارة والديوان الملكي الهاشمي.

 

وبين الخلايلة أنه سيتم تعيين 50 موظفًا، وإقرار علاوة للعاملين بأوقاف القدس، وإرسال فرق ميدانية من الأردن للقدس كل أسبوعين، مشيرا إلى أن كل ما يدفع من رواتب وبدل نهاية خدمة، ونفقات أخرى من موازنة الدولة، وهذا العام بلغت موازنة أوقاف القدس 13 مليون دينار.

 

واستعرض الخلايلة المعيقات والتحديات التي تواجه عمل الوزارة من قبل سلطات الاحتلال، منها منع إدخال مواد الإعمار والصيانة، وإعاقة تعيين الموظفين في الأقصى.

 


الكاتب: ب.م

براءة درزي

المؤسسات العاملة لفلسطين في مهداف الاحتلال

الأربعاء 17 تشرين الثاني 2021 - 8:50 م

قبل ستة أعوام، في 2015/11/17، قرر الاحتلال حظر الحركة الإسلامية – الجناح الشمالي، وجاء القرار الذي اتخذه وزير جيش الاحتلال حينذاك، في إطار تصاعد ملحوظ في استهداف الأقصى ورواده والمرابطين والمرابطات، و… تتمة »

د.أسامة الأشقر

جراد "اليوسفيّة" المنتشِر

الخميس 28 تشرين الأول 2021 - 10:48 م

لم يدُر بخلد كافل المملكة الشامية المملوكية قانصوه اليحياوي الظاهري أن تربته التي أنشأها بظاهر باب الأسباط قبل نحو ستمائة عام ليُدفن فيها أموات المدينة المقدسة أن هذه المقبرة ستجرّفها أنياب الجرافات، … تتمة »