تحت مسمى (الخوذة الذهبية)

سلطات الاحتلال تعتزم إقامة مبنى تهويدي علـى جبل المشارف

تاريخ الإضافة الخميس 9 حزيران 2022 - 10:31 ص    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، مشاريع تهويدية، استيطان

        


 

تعتزم سلطات الاحتلال إقامة مبنى تهويدي استيطاني ضخم على شكلٍ يُشبه الخوذة العسكرية ذات الطراز المذهب على أراضي جبل المشارف الواقعة وسط القدس المحتلة، وذلك ضمن مخطط استيطاني كانت أعادت طرحه مجددًا، بعد سنوات من تجميده، لأسباب سياسية.

 

ووافقت بلدية الاحتلال في القدس على تنفيذ المشروع التهويدي في جبل المشارف بالقرب من مستشفى "هداسا" والجامعة العبرية المقامة على أراضي بلدة العيساوية.

 

ويشرف جبل المشارف يُشرف طريق القدس- رام الله، وهو امتداد طبيعي لجبل الزيتون من جهة الشمال الشرقي، وحتى الشمال، ويفصل بينهما منخفض يسمى بـعقبة الصوانة، ويرتفع عن سطح البحر بنحو 850 مترًا، ويسمى كذلك بجبل المشهد وجبل الصوانة.

 

ومنذ بداية العام 2022، كثفت حكومة الاحتلال من إقرار مشاريعها الاستيطانية والتهويدية الكبرى في مدينة القدس، والتي تجري على قدم وساق، بهدف تغيير واقعها التاريخي والقانوني والديمغرافي، وإثبات سيادتها وسيطرتها على المدينة المقدسة.

 

ويتضمن المشروع إقامة مبنى استيطاني ضخم على شكل خوذة عسكرية مذهبة بارتفاع 35 مترًا عن سطح الأرض سيقام على أراضي بلدة العيساوية في جبل المشارف، والتي تم الاستيلاء عليها سابقًا لصالح المشاريع الاستيطانية والتهويدية، وسيتم البناء على مساحة 28 دونمًا من أراضي العيساوية المصادرة، وسيضم عدة طوابق تشمل معارض وقاعات، كما سيخصص جزء منه كمتحف تاريخي للعالم اليهودي "اينشتاين" لعرض الموروث الخاص فيه كما يزعمون.

 

كما سيخصص جزء آخر كـمتحف للعصابات الصهيونية التي ارتكبت مجازر بحق الفلسطينيين في عامي 1947-1948، ولعرض مقتنيات وموجودات للاحتلال.

 

من جانبها، رصدت حكومة الاحتلال مبلغا بقيمة 35 مليون شيقل (نحو 10 مليون دولار) لأجل إقامة المبنى الضخم، تحت إشراف بلدية الاحتلال وعدة وزارات ومؤسسات احتلالية.

 

المبنى سيقام على أعلى منطقة في القدس، وهي جبل المشارف، ويمكن مشاهدته من أي مكان بالمدينة، وتحديدًا البلدة القديمة والمناطق المحيطة بها، ومن منطقة الأغوار. ويهدف الاحتلال من وراء هذا المشروع التهويدي، إلى تجسيد سيطرته على القدس، ومسح تاريخها وحضارتها، ولصرف الانتباه عن معالمها التاريخية العريقة، والتي تجسد هويتها العربية الإسلامية الحقيقية ذات الطراز المعماري القديم.

براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »