مكتب إعلام الأسرى: 500 معتقل إداري و1595 أمر اعتقال إداري خلال العام 2021

تاريخ الإضافة الثلاثاء 4 كانون الثاني 2022 - 3:02 م    عدد الزيارات 241    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، أسرى القدس، أخبار فلسطينية

        


 

يواصل الاحتلال الإسرائيلي تسليط سيف الاعتقال الإداري على الأسرى الفلسطينيين، بل وكافة فئات أبناء الشعب الفلسطيني، دون تهمة ولا محاكمة، بل تصاعدت هذه السياسة خلال العام الماضي لتطال مئات الأسرى وتسرق منهم ومن عائلاتهم لحظات الفرح واللقاء.

 

ويشكل الأسرى المحررون، خاصة الفاعلين منهم والمؤثرين على الساحة الفلسطينية، النسبة الأكبر ممن تعرضوا للاعتقال الإداري خلال العام 2021 وما قبله، فأي مواطن فلسطيني يعتبره الاحتلال فيه مؤثراً على "الوضع السياسي" أو "الأمني" كما يسميه، يتم اعتقاله دون أي مقدمات وزجه على الفور في الاعتقال الإداري.

 

وفي هذا السياق أوضح مكتب إعلام الأسرى أن عدد المعتقلين الإداريين يفوق 500 أسير، خلال العام 2021، فيما أصدر الاحتلال ما يقارب 1595 أمر اعتقال إداري خلال ذات العام، معظمها بحق أسرى سابقين كانوا اعتقلوا ضمن هذا العنوان المجحف.

 

وأكد المكتب أنّ 200 أمر اعتقال إداري صدرت خلال شهر أيار/ مايو الماضي ليكون بذلك صاحب أعلى نسبة اعتقالات إدارية بين الأشهر جميعها، إذ شهد هذا الشهر تفجر معركة (سيف القدس) وما صاحبها من هبة شعبية في كافة أرجاء فلسطين المحتلة.

 

ولفت مكتب إعلام الأسرى إلى أنّ العام الماضي قد شهد ثورةً في رفض الاعتقالات الإدارية؛ حيث خاض قرابة 60 أسيراً إضراباً عن الطعام بشكل فردي رفضاً لهذا الظلم الواقع عليهم، حيث انتصروا جميعا على السجان وحققوا إلغاء الاعتقال الإداري المفروض عليهم؛ وما زال منهم الأسير هشام أبو هواش من دورا جنوب الخليل يواصل إضرابه المفتوح منذ 141 يوماً في انتظار انتصاره على سجانه رغم تدهور وضعه الصحي بشكل كبير.

 

وخلال أيام إضرابه وبعد وصوله لحالة صحية حرجة؛ قامت محكمة الاحتلال بإصدار قرار بتجميد اعتقاله الإداري؛ وهي الخدعة التي تستخدمها أمام الرأي العام العالمي في محاولة منها لإجبار الأسير على إنهاء إضرابه بحجة أنه لم يعد معتقلا؛ رغم أنه وبعد تجميد اعتقاله يبقى تحت حراسة أمن المستشفى ويمنع من التحرك خارجها، ولكن الأسرى يعلمون جيدا ماهية هذه السياسة فيقررون مواصلة إضرابهم رغم التجميد مطالبين بإلغائه نهائيا.

 

وأوضح أنه لا يقتصر دور محاكم الاحتلال على ممارسة هذا الخداع؛ بل تقوم بمنع المحامي من الاطلاع على ملف اعتقال الأسير بحجة أنه ملف سري لا يسمح لأحد برؤيته سوى مخابرات الاحتلال، وبالتالي باتت محاكمات صورية تعقد للأسرى الإداريين، وهو ما دفعهم منذ بداية العام إلى اتخاذ قرار جماعي بمقاطعة المحاكم ورفض حضورها كونها لا تحمل لهم إلا مزيدا من الظلم.

 

ويحاول الاحتلال خلال الهبّات الثورية المختلفة رفع رصيده من المعتقلين الإداريين بهدف محاولة ترويض الشارع وردعه؛ حيث امتدت هذه السياسة لتشمل أهالي الأراضي المحتلة عام 1948بعد هبة الكرامة التي خاضوها في أيار/ مايو الماضي؛ وكذلك شملت الاعتقالات الإدارية شبانا من القدس المحتلة بعد دفاعهم عن المسجد الأقصى المبارك وحي الشيخ جراح في الشهر ذاته.

 

وعلى ضوء ذلك تستمر أشكال التصدي للاعتقالات الإدارية بين إضراب فردي أو جماعي عن الطعام أو مقاطعة المحاكم العسكرية أو الامتناع عن الدواء والعلاج أو حتى خطوات من بقية الأسرى لنصرتهم خاصة في ظل عدم وجود ملف قانوني واحد يدينهم.

براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »