محمود صالحية وعائلته ..... نموذج فعلي لمقاومة مجزرة الهدم

تاريخ الإضافة الإثنين 17 كانون الثاني 2022 - 9:26 م    عدد الزيارات 252    التعليقات 0    القسم حكايات الصمود ، المقاومة الشعبية ، أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        


 

شهد اليوم الإثنين انتصار عائلة صالحية المقدسية على جبروت وتسلط الاحتلال، بعد أن اضطرت قوات الاحتلال للانسحاب من محيط منزل العائلة، بعدما ابتكرت أسلوباً جديداً لمقارعته ووقف ممارساته الوحشية في تهجير المقدسيين.

 

ونجحت العائلة في صدّ العدوان، بعد يوم كامل من الاستبسال والحزم بعدم ترك منزلها لأنياب جرافات الاحتلال لتفتك به، ودوّت في محيط المكان صرخات المواطن المقدسي محمود الصالحية: "ما بطلع من هان إلا عل القبر".

 

واستدعى الاحتلال المئات من أفراد قواته، من ضمنهم عناصر وحدة (اليمام) الخاصة، ضارباً حصاراً عسكريا محكماً على محيط منزل عائلة مهدّداً بإطلاق الرصاص على أفراد العائلة، بينما وقف محمود صالحية على سطح منزله شامخاً وأفراد أسرته، متسلحاً بإرادة فولاذية، ومُستعيناً بأسطوانات غاز بيته، وسكب البنزين في محيطه، ومهدّدا بتفجير نفسه وعائلته إذا ما حاول الاحتلال إخلاء المنزل وهدمه، ما دفع الاحتلال للتراجع عن قراره.

 

اليوم، أضحى محمود صالحية وعائلته أصبحت نموذجاً يُحتذى به، في التصدي لمخططات وإخطارات ومحاولات الهدم اليومية لمنازل المقدسيين بحجج تتذرع بها بلدية الاحتلال العنصرية.

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »

براءة درزي

لماذا يصرّ الاحتلال على استهداف باب العامود؟

الجمعة 8 نيسان 2022 - 10:10 ص

عمد الاحتلال منذ بداية شهر رمضان إلى جملة من الإجراءات في منطقة باب العامود، في مشهد يعيد إلى الذهن الحواجز الحديدية التي وضعها العام الماضي في المكان بهدف السيطرة عليه وتقييد وجود المقدسيين فيه، وهو … تتمة »