صحيفة (هآرتس): شرطة الاحتلال قررت عدم محاسبة عناصرها المعتدين على جنازة الصحفية شيرين أبو عاقلة

تاريخ الإضافة الخميس 16 حزيران 2022 - 5:47 م    عدد الزيارات 292    التعليقات 0    القسم جرائم الاحتلال، أبرز الأخبار، شؤون الاحتلال

        


 

كشفت صحيفة (هآرتس) العبرية، اليوم الخميس، أنّ شرطة الاحتلال قد أنهت تحقيقاتها في اعتداء عناصرها على جنازة الصحفية شيرين أبو عاقلة، وقررت عدم محاسبة أي منهم، حتى لو بإجراء تأديبي.

 

ويبرر تحقيق شرطة الاحتلال، الذي حصلت عليه (هآرتس) استخدام القوة من قبل عناصر الشرطة ضد حاملي التابوت، على اعتبار أنّ هذا الإجراء كان ضروريًا.

 

وقامت شعبة عمليات شرطة الاحتلال بالتحقيق في سلوك عناصر شرطة الاحتلال في الجنازة، وقدمت نتائج التحقيق، مساء أمس الأربعاء، إلى مفوض شرطة الاحتلال (كوبي شبتاي) الذي رفض نشره.

 

وقالت مصادر مطلعة على نتائج تحقيق شرطة الاحتلال لصحيفة (هآرتس)، أنّه أثناء نقل جثمان أبو عاقلة من المستشفى، كان القائد الميداني ضابطًا برتبة مقدم، رغم أن حساسية الجنازة تتطلب قرارات من كبار القادة.

 

وفي وقت الجنازة، كان قائد لواء القدس في شرطة الاحتلال، (دورون ترجمان) في ألمانيا، لذلك كان الشخص المسؤول عما يجري بشكل فعلي نائبه (داني ليفي).

 

وقال مسؤول كبير في شرطة الاحتلال للصحيفة العبرية: "إنّ الصور التي انتشرت للقمع يمكن أن تلتقط في أي حدث آخر، وبشكل عام تصرف رجال الشرطة بشكل جيد".

 

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد اغتال الصحفية المقدسية أبو عاقلة خلال تغطيتها لاقتحام قوات الاحتلال لحي الجبريّات، على تخوم مخيم جنين، فجر 11 أيار/مايو 2022، مُصيبًا إياها بالرصاص الحي في الرأس، بعملية اغتيال واضحة.

عدنان أبو عامر

الاستهداف الإسرائيلي لكنائس القدس بعد مساجدها

الخميس 12 كانون الثاني 2023 - 9:19 م

فضلًا عن الاستهداف الديني والقومي الذي تشرع فيه الجمعيات اليهودية في المسجد الأقصى والقدس المحتلة، وحديثًا انضمام الحكومة إليها، فإن هناك أدواتٍ ووسائل أخرى لتهويد المدينة المقدسة تستهدف الكنائس المسي… تتمة »

أسامة الأشقر

من المعلّم الجعبري البرهان إلى المعلّم الجعبري الكامل!

الأحد 30 تشرين الأول 2022 - 12:38 م

  1. قبل نحو ثمانمائة عام كان الشيخ أبو إسحاق برهان الدين إبراهيم بن عمر الجعبري أول الجعابرة في الخليل وجدّهم الأقدم ورأس عمود نسبهم، وقد كان قبلها معلّماً معيداً في الزاوية الغزالية في الجامع الأموي… تتمة »