حكومة الاحتلال ترعى اقتحام 8 ذي الحجة.. ومواقف مستنكرة ومندّدة

تاريخ الإضافة الأحد 18 تموز 2021 - 10:21 م    عدد الزيارات 902    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، المسجد الأقصى، تقرير وتحقيقالكلمات المتعلقة المسجد الأقصى، خراب المعبد

        


موقع مدينة القدس l   استباح المستوطنون الأقصى اليوم الأحد الثامن من ذي الحجة لمناسبة ما يسمى "ذكرى خراب المعبد"، وعملت قوات الاحتلال منذ ساعات الصباح الأولى على إفراغ المسجد والتنكيل بالمرابطين والمرابطات، وأغلق الاحتلال المصلى القبلي بسلاسل حديدية وأطلق أعيرة نارية وقنابل صوتية حارقة وغازية سامة على المصلين، فأصاب واعتقل عددًا منهم.

 

وشارك في الاقتحامات اليوم قرابة 1540 مستوطنًا، وكان من بين المشاركين أعضاء حاليون وسابقون في "الكنيست"؛ أبرزهم: عميحاي شيكلي من حزب "يمينا" الحاكم الذي يرأسه نفتالي بييت؛ والعضوان السابقان شولي معلم من "البيت اليهودي"، والحاخام يهودا غليك الذي دخل "الكنيست" على قائمة "الليكود".

 

وقد أوعز رئيس حكومة الاحتلال، المتطرف نفتالي بينت، باستمرار اقتحام المستوطنين للأقصى، وذلك في أعقاب جلسة تقييم موقف شارك فيها وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي والمفوض العام للشرطة فيما قررت حكومة الاحتلال فتح المسجد غدًا الإثنين للاقتحامات بالتزامن مع يوم عرفة.

 

مجلس الأوقاف يحذّر من مغبّة الانتهاكات

 

حذر مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في القدس من مغبة ما تقوم به حكومة الاحتلال والمتطرفون اليهود من انتهاكات بحق حرمة المسجد الأقصى، وخاصة بالتزامن مع الأعياد والمناسبات الإسلامية.

 

وقال المجلس في بيانه اليوم الأحد: في هذا اليوم الثامن من ذي الحجة (يوم التروية)، عمدت حكومة الاحتلال إلى انتهاك حرمة المسجد الأقصى المبارك من خلال إدخال ما يزيد عن ألف ومائتي متطرف يهودي إلى المسجد عنوةً في ذكرى ما يدعى خراب الهيكل المزعوم بحماية مشددة من أفراد الشرطة والقوات الخاصة المدججة بالسلاح.

 

حيث مكنت شرطة الاحتلال مجموعات المتطرفين اليهود من اقتحام المسجد وعمل جولات استفزازية وأداء الصلوات والطقوس العلنية داخل باحاته، وذلك عقب اقتحام المسجد صباح اليوم وتفريغه من المصلين الذين جاؤوا للتعبد في هذا اليوم المبارك بعد الاعتداء عليهم وإخراجهم بالقوة من المسجد، ومنعت موظفي الأوقاف من ممارسة عملهم وأداء واجبهم في حفظ وحماية المسجد.

 

وحذر المجلس مما تسعى إليه هذه الجماعات المتطرفة غير الآبهة بعقيدة أكثر من ملياري مسلم حول العالم، من خلال المساس بأقدس مساجدنا في هذه الديار مسرى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ومعراجه إلى السماء.

 

تنديد فلسطيني واسع بالاقتحام

 

ندّدت السلطة الفلسطينية والفصائل الفلسطينية باقتحام المستوطنين اليوم الأحد الأقصى، ما أدى إلى اندلاع مواجهات في المسجد.

 

وطالبت وزارة الخارجية والمغتربين المجتمع الدولي باتخاذ موقف حازم لوقف العدوان الإسرائيلي المتواصل على المسجد الأقصى.

 

ودانت الوزارة في بيان "اقتحامات اليهود المتطرفين لباحات المسجد الأقصى والاعتداءات الهمجية التي مارستها قوات الاحتلال وشرطته ضد المصلين في المسجد وملاحقتهم وإجبارهم على الخروج من باحات المسجد".

 

وقال البيان إنّ "هذه الاعتداءات والاقتحامات تندرج في إطار قرار إسرائيلي رسمي لتكريس التقسيم الزماني للمسجد الأقصى ريثما يتم تقسيمه مكانيًا، وضمن عمليات أسرلة وتهويد القدس وفرض السيطرة عليها".

 

واستنكرت وزارة الأوقاف الفلسطينية ما تعرض له المسجد الأقصى صباح اليوم الأحد، من تدنيس واسع لساحاته ومحاولة أداء طقوس تلمودية من قبل مئات المستوطنين الذين اقتحموه بحراسة شرطة الاحتلال التي اعتدت على المصلين والمرابطين ، وأغلقت المصلى القبلي بالسلاسل الحديدية واحتجزت من بداخله.

 

وأكد وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية حسام أبو الرب، في بيان، أن هذه الاقتحامات اليومية تستهدف استقلالية المسجد الأقصى خاصة في ظل ممارسات أصبحت تتجاوز الانتهاكات اليومية الاستفزازية إلى انتهاكات ممنهجة ومدروسة بغية السيطرة عليه وتهويده.

 

وشدّد على أن ما يجري تجاه المقدسات والمواقع الإسلامية يتطلب دورًا عربيًا وإسلاميًا استثنائيًا للتحرك العاجل من أجل حماية المسجد الأقصى وباقي المقدسات.

 

فيما دعا الناطق باسم حركة "حماس" محمد حمادة الفلسطينيين إلى "الزحف نحو القدس والمرابطة في ساحات الأقصى وأزقة البلدة القديمة، والمواظبة على هذا النفير".

 

وقال الناطق باسم حركة الجهاد الاسلامي طارق سلمي إن "ما يجري في المسجد الأقصى يمثل إرهابًا وعدوانًا يمسّ كل العرب والمسلمين، ما يتطلب النفير العام والتوجه للمسجد وإشعال المواجهات مع الاحتلال".

 

الخارجية الأردنية: التصرفات الإسرائيلية مرفوضة ومدانة 

 

دانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين اقتحام المستوطنين والاعتداء على المصلين في الأقصى، وقال الناطق الرمسي باسم الوزارة ضيف الله الفايز : "إن التصرفات الإسرائيلية بحق المسجد مرفوضة ومدانة، وتمثل انتهاكا للوضع القائم التاريخي والقانوني وللقانون الدولي ولالتزامات إسرائيل كقوة قائمة بالاحتلال في القدس الشرقية".

 

وبيّن أنّ الوزارة "وجهت اليوم مذكرة احتجاج رسمية، طالبت فيها إسرائيل بالكف عن انتهاكاتها واستفزازاتها، واحترام الوضع القائم التاريخي والقانوني، واحترام حرمة المسجد وحرية المصلين وسلطة إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك الأردنية".

 

وشدد الفايز على أن "المسجد الأقصى بكامل مساحته البالغة 144 دونمًا هو مكان عبادة خالص للمسلمين".

 

وأضاف: "إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك الأردنية هي الجهة صاحبة الاختصاص الحصري بإدارة كافة شؤون الحرم وتنظيم الدخول إليه".

 

أوروبا "قلقة" من التوتر حول المسجد الأقصى

 

عبّرت بعثة الاتحاد الأوروبي في الأراضي الفلسطينية، اليوم الأحد، عن "قلقها من التوتر المستمر" حول المسجد الأقصى.

 

وطالبت البعثة، في تصريح صحفي، بـ "تجنب أعمال التحريض واحترام الوضع القائم". ودعت البعثة سلطات الاحتلال والقادة الدينيين والمجتمعيين من جميع الأطراف للتحرك عاجلاً لتهدئة هذا الوضع المتفجر.

 

"أوروبيون لأجل القدس" تدين اقتحام الأقصى

 

دانت مؤسسة أوروبيون لأجل القدس بشدة الاقتحامات الواسعة التي نفذتها مجموعات المستوطنين للمسجد الأقصى، ورافقها اعتداءات من قوات الاحتلال على المصلين.

 

وأكدت المؤسسة أن ما يجري محاولة إسرائيلية مفضوحة لفرض أمر واقع جديد في الأقصى، على حساب هوية المسجد الدينية والتاريخية والحضارية.

 

ووجهت "أوروبيون لأجل القدس" تحية إكبار وإجلال لأهل القدس الذين هبوا للرباط وحماية الأقصى، ومعهم أهلنا في الداخل المحتل الذين انطلقوا في حافلات انطلقت من الناصرة وكفركنا والرينة وأم الفحم ويافة الناصرة باتجاه المسجد، محذّرة من التداعيات الخطيرة للسياسة الإسرائيلية التصعيدية في القدس.

 

ووجهت رسالة إلى دول الاتحاد الأوروبي للوقوف على مسؤولياتها وحمل دولة الاحتلال على احترام القانون الدولي والقرارات الأممية بما في ذلك اتفاقية جنيف الرابعة لحماية المدنيين، والتوقف عن ممارسة إرهاب الدولة بحق المدنيين المقدسيين وتمكينهم من تأدية شعائرهم الدينية في المساجد والكنائس، وكبح جماح قطعان المستوطنين ووقف عمليات السطو على الأهالي وممتلكاتهم.

 

وتوجّهت "أوروبيون لأجل القدس" إلى أبناء الجاليتين العربية والإسلامية بالدعوة لمناصرة المقدسيين بكل الوسائل والسبل القانونية المتاحة.

 

الخارجية التركيّة تدين اعتداءات الاحتلال وتدعو إلى وقفها

 

دانت وزارة الخارجية التركية، مساء اليوم الأحد، اعتداء قوات الأمن الإسرائيلية على المسجد الأقصى و"اعتقال بعض الفلسطينيين، بمن فيهم الأطفال والنساء، على نحو يسيء إلى الكرامة الإنسانية".

 

وقالت الخارجية التركية في بيان إنّ قوات الأمن الإسرائيلية انتهكت قدسية الأقصى مجددًا اليوم، وسمحت للمجموعات اليهودية العنصرية بانتهاك حرمة المسجد الأقصى.

 

وأشار البيان إلى أن اعتداءات الاحتلال على الفلسطينيين في شهر رمضان الماضي "ما زالت حاضرة في الأذهان"، مؤكدًا أن "استمرار مثل هذه التصرفات الاستفزازية أمر خطير جدًا".

 

ودعت الخارجية التركية حكومة الاحتلال إلى العمل على وقف هذه الاستفزازات والاعتداءات.

أسامة الأشقر

من المعلّم الجعبري البرهان إلى المعلّم الجعبري الكامل!

الأحد 30 تشرين الأول 2022 - 12:38 م

  1. قبل نحو ثمانمائة عام كان الشيخ أبو إسحاق برهان الدين إبراهيم بن عمر الجعبري أول الجعابرة في الخليل وجدّهم الأقدم ورأس عمود نسبهم، وقد كان قبلها معلّماً معيداً في الزاوية الغزالية في الجامع الأموي… تتمة »

براءة درزي

32 عامًا على مجزرة الأقصى

السبت 8 تشرين الأول 2022 - 3:51 م

في مثل هذا اليوم قبل 32 عامًا، في 1990/10/8، ارتكب الاحتلال مجزرة بحقّ المصلين والمرابطين في الأقصى الذين هبّوا للدفاع عن المسجد في وجه محاولة جديدة وخطيرة للاعتداء عليه. ففي ذلك اليوم، كانت مجموعة "أ… تتمة »