الحملة الدولية للدفاع عن الأقصى: سيدفع المستوطنين ثمناً لا يطاق إذا واصلوا السير تجاه عقد "مسيرة الأعلام"

تاريخ الإضافة الأربعاء 25 أيار 2022 - 11:17 م    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، المسجد الأقصى، مواقف وتصريحات وبيانات

        


 

حذرت الحملة الدولية للدفاع عن القدس المستوطنين المتطرفين من أنها ستدفع "ثمنا لا يطاق" إذا واصلت السير في "الطريق الخطأ" بشأن مسيرة الأعلام، واقتحام المسجد الأقصى المبارك.

 

وقالت الحملة في بيانٍ لها: "يبذل الاحتلال قصارى جهده الكولنيالي في مخطط التهويد بشأن التزوير المستمر بشأن الوضع القانوني للقدس كمدينة محتلة بشطريها الشرقي والغربي". 

 

وذكرت الحملة سلطة الاحتلال بأنّه لا توجد قوة في أي من أنحاء العالم، بما في ذلك حلفائها، والمطبعين معها يمكنها تجنيب الداعين إلى مسيرة الأعلام الفشل الذريع بالاحتجاجات الشعبية. 

 

وأضافت أنّ الكيان الصهيوني ينتهك القانون الدولي بشأن قضية القدس ويبطش بمواطنيها ويحاول مصادرة مقدساتهم الإسلامية والمسيحية ويقوض مبدأ القدس مدينة محتلة وحرص علنا على دعم أنشطة المنظمات الصهيونية الإرهابية التي تهدف إلى تكريس احتلال كل مدينة القدس كما هو الحال في بقية مدن وقرى فلسطين التاريخية.

 

وتابعت: إذا استمر المستوطنون وحكومتهم في المسار الخطأ، فلن يؤدي ذلك إلى عواقب لا رجعة فيها لفلسطين المحتلة بكاملها فحسب، بل وسيجعل المستوطنين في النهاية يدفعون ثمنا لا يطاق في القدس ومستوطناتهم.


وأكدت الحملة أنّ لديها الثقة الكاملة بالشعب الفلسطيني وأنصاره في جميع أنحاء العالم والقدرة والاستعداد لاحتواء مسيرة الأعلام الصهيونية الإرهابية الهادفة إلى ضم القدس المحتلة عام 1967 إلى شطرها الغربي المحتل عام 1948 بحزم وجعل المشاركين في المسيرة مطأطئ الرأس والدفاع جماهيريا بحزم عن السيادة الوطنية الفلسطينية في القدس المحتلة وسلامة وأمن مواطنيها. 

 

وخلصت الحملة الدولية للدفاع عن القدس بالقول: "ننصح المستوطنين المتطرفين والشرطة والجيش "الإسرائيلي" الداعم لهم بالاستماع إلى أغنية "أنا آتٍ يا وطني آتٍ".

براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »