الشيخ صلاح يحذّر من بناء أكبر كنيسٍ يهوديّ على مبنى المدرسة التنكزيّة في المسجد الأقصى

تاريخ الإضافة الجمعة 18 كانون الثاني 2008 - 2:07 م    عدد الزيارات 2288    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


حذّر الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية داخل الأراضي الفلسطينيّة المحتلة عام  1948، من مخاطر تستهدف المسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس المحتلة، ودعا الحاضر العربي والإسلامي والفلسطيني إلى التحرّك الفعلي والجادّ والسريع لوقف ذلك.

 

وقال في تصريحاتٍ صحافية، أمس الخميس (17/1)، إنّ الذي يجري الآن هو أمرٌ خطيرٌ جدّاً، ولكن هذا الأمر الخطير مقدّمة لأمور أخطر منه، لافتاً إلى أنّ سلطات الاحتلال بعد أنْ دمّرت طريق باب المغاربة تحاول الآن إقامة جسرٍ يوصل إلى المسجد الأقصى بديلاً عن باب المغاربة. وأضاف أنّ قوات الاحتلال تخطّط لفتح بابٍ يوصل إلى مصلّى البراق الذي يقع خلف حائط البراق بهدف تحويله إلى كنيسٍ يهودي.

 

ولفت الشيخ صلاح إلى مشروعٍ آخر صادقت عليه رئاسة حكومة الاحتلال الصهيونيّة، والقاضي بإقامة اكبر كنيسٍ يهودي في العالم على جزءٍ مهمّ من المسجد الأقصى، وهو ما يُعرَف للمسلمين باسم المحكمة، والذي كان يسمّى تاريخياً باسم المدرسة التنكزية.

 

وأوضح أنّه يتمّ التخطيط لبناء هذا الكنيس الأكبر على هذا المبنى، وأنْ تكون أبواب الكنيس مطلّة وتقود إلى ساحات المسجد الأقصى الداخلية، مؤكّداً أنّ قضية الجسر ما هي إلا بداية مأساوية لهذا المخطط التدميري الذي يستهدف الأقصى المبارك.

 

وشدّد الشيخ صلاح على أنّ قضية القدس والمسجد الأقصى المبارك هي قضية كلّ الحاضر العربي والإسلامي والفلسطيني، وقال: "إنّنا على يقينٍ بأنّه إذا كان هناك موقفٌ موحّد وصريحٌ وواضح يرفض أيّ مبادرات احتلالية تدميرية بالقدس بشكلٍ عام وفي الأقصى على وجه الخصوص، لا شك أنّ ذلك سيكون له أثره الإيجابي في الحفاظ على حقّنا في القدس والمسجد المبارك".

 

يُذكَر أنّ سلطات الاحتلال الصهيونيّة أقرّت، أمس، خطةً لتوسيع حائط البراق من جهة وقف آل أبو السعود داخل المسجد الأقصى المبارك.


المصدر: القدس المحتلة- وكالات: - الكاتب: admin

علي ابراهيم

من رحم الذاكرة إلى أتون الحريق

الخميس 25 آب 2022 - 1:58 م

 تظل الذاكرة تحتزن في طياتها أحداثًا وتواريخ وشخصيات، وهي بين الذاكرة الجمعية والذاكرة الشخصية، فالأولى تعود إلى أحداث ترتبط بالفضاء العام، أما الثانية فهي ربط الأحداث العامة بمجريات خاصة، وتحولات فرد… تتمة »

براءة درزي

الأقصى بعد 53 عامًا على محاولة إحراقه

الأحد 21 آب 2022 - 2:08 م

ثقيلة هي وطأة الاحتلال على الأقصى، فالمشهد مكتظّ بتفاصيل كثيرة وخطيرة من الممارسات التي تندرج تحت عنوان تهويد المسجد وإحكام السيطرة عليه، وهو مشهد يشكّل المستوطنون فيه واجهة تستفيد منها وتدعمها الجهات… تتمة »