سلطات الاحتلال تشرع في تجريف 10 دونمات من جامعة القدس في بيت حنينا

تاريخ الإضافة الإثنين 21 كانون الثاني 2008 - 8:25 م    عدد الزيارات 2354    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


شرعت جرافات الاحتلال والآليات الثقيلة، أمس الأحد (20/1)، بتجريف مساحةٍ كبيرة من الحرم الجامعي في بيت حنينا في القدس المحتلة، لصالح الشارع الذي تقوم عليه بلدية الاحتلال الصهيونيّ في المدينة.

 

فقد توجّهت قوة كبيرة من جيش الاحتلال وجرافات وآليات ومعدات ثقيلة إلى حرم الجامعة في بيت حنينا، حيث قاموا بتقطيع الأشجار وتجريف ما يقارب من عشر دونمات من أرض الحرم الجامعي.

 

من جهتها، استنكرت جامعة القدس، في بيانٍ لها، هذا الاعتداء الآثم على حرمها الجامعي، والذي أصبح نهْجاً يومياً يمارسه الاحتلال الصهيونيّ في فلسطين مستخدماً ذرائعَ وهميّة لاستهداف التعليم الذي يعتبر أحد أهمّ الوسائل لتعزيز السلام العادل والتسامح والتعددية الثقافية وخلْق الفرص لبناء وتطوير المجتمع الفلسطيني، لتناشد المؤسسات الأكاديمية الدولية والمحلية ومؤسسات حقوق الإنسان والشخصيات السياسية والمثقفين للوقوف يداً بيد لمواجهة الغطرسة الصهيونيّة ومخططها المنافي للأعراف الدولية والمدمّر لفرص ما أسمته "إحلال السلام في المنطقة"، ومن أجل ضمان حرمة وقدسية الحرم الجامعي وحق التعليم الذي ضمنته كافة اللوائح والتشريعات الدولية.

 

وقال البيان: "إنّ الهجمة تأتي ضمن مسلسل الاعتداءات الدائمة بأشكالها المختلفة والمتنوعة على جامعة القدس في محاولةٍ لطمس الهوية الفلسطينية، وتفريغ المدينة المقدسة من طاقاتها الإبداعية ودثر الحياة فيها بكلّ مقوماتها، فمِنْ التماسٍ صهيوني إلى محكمة العدل العليا "الإسرائيلية" لإغلاق الجامعة، إلى رفض الاعتراف بشهادات خريجي الجامعة، إلى الإغلاقات التعسفية لمواقعها المختلفة، الحرم الرئيس في (أبو ديس) لمدة ستة أشهر في العام 1996م، ومقرّ الإدارة العامة في القدس في العام 2002م، واقتحام موقعها في البيرة في العام 2001م وتحطيم محتوياته وتحويله إلى ثكنة عسكرية وحتى العام 2003م، حيث القرار "الإسرائيلي" لالتهام ستّين دونماً من أراضي موقعها الرئيس لبناء جدار الفصل العنصري".


المصدر: القدس المحتلة- وكالات: - الكاتب: admin

علي ابراهيم

من رحم الذاكرة إلى أتون الحريق

الخميس 25 آب 2022 - 1:58 م

 تظل الذاكرة تحتزن في طياتها أحداثًا وتواريخ وشخصيات، وهي بين الذاكرة الجمعية والذاكرة الشخصية، فالأولى تعود إلى أحداث ترتبط بالفضاء العام، أما الثانية فهي ربط الأحداث العامة بمجريات خاصة، وتحولات فرد… تتمة »

براءة درزي

الأقصى بعد 53 عامًا على محاولة إحراقه

الأحد 21 آب 2022 - 2:08 م

ثقيلة هي وطأة الاحتلال على الأقصى، فالمشهد مكتظّ بتفاصيل كثيرة وخطيرة من الممارسات التي تندرج تحت عنوان تهويد المسجد وإحكام السيطرة عليه، وهو مشهد يشكّل المستوطنون فيه واجهة تستفيد منها وتدعمها الجهات… تتمة »