تحذير: مخطّط احتلاليّ لتنفيذ اعتداء إرهابي على المصلّين في المسجد الأقصى

تاريخ الإضافة الثلاثاء 11 آذار 2008 - 12:16 م    عدد الزيارات 1908    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


تحذير من عملية إرهابية تستهدف المصلين في المسجد الأقصى المبارك (أرشيف) 

 

حذّر نائب عربيّ في برلمان الاحتلال (الكنيست)، من قيام يهود بتنفيذ اعتداءٍ إرهابيّ على المصلّين في المسجد الأقصى المبارك، بحجّة الرد على الهجوم الذي استهدف معهداً للمتزمّتين اليهود وسط القدس المحتلة، وأسفر عن مقتل ثمانية وجرح العشرات.

 

وكشف النائب عباس زكور؛ من القائمة العربية الموحّدة والتغيير؛ النقاب في تصريحاتٍ خاصة لـ"قدس برس" عن أنّ "إسرائيل تخطّط للردّ على الهجوم الذي استهدف معهداً يهودياً في القدس المحتلة، لتثبت أنّها الأقوى في المنطقة، وأنّها لا تتنازل عن حقهّا في الرد على العملية، وأي عملية تنفذها المقاومة الفلسطينية".

 

لكن زكور قال: "على إسرائيل أنْ تدرك أنّ أيّ عملٍ عدوانيّ تقوم به ضدّ الشعب الفلسطيني، يهدّد بالدرجة الأولى إسرائيل نفسها، أكثر مما يهدد الشعب الفلسطيني".

 

وطالب حراس المسجد الأقصى، ودائرة الأوقاف الإسلامية، بتكثيف الأمن داخل المسجد الأقصى، من أجل تأمين المصلّين، لا سيما أنّ كثيرين في دولة الاحتلال يطلقون على فلسطينيّي الـ48 اسم "الطابور الخامس"، "وهذا المصطلح أصبح يُتَداول به في الكنيست الإسرائيلي، ويطلقونها على منتخبي الجمهور الفلسطيني في الداخل وعلى قيادتهم"، كما قال.

 

وأشار إلى أنّ عملية القدس التي جاءت رداً على عدوان الاحتلال على قطاع غزة، "تشير إلى أنّ إسرائيل لم تعُدْ بمنأى عن الردود الفلسطينية على اعتداءاتها"، وقال: "إن عملية القدس طالت العمق الإسرائيلي، وأكثر المناطق حساسية في الدولة العبرية، وبالتالي يجب على إسرائيل أنْ تتعلّم الدرس من عملية القدس، وأنْ تتواضع، وأنْ تدرك أنّ الموازين ومعادلات القوة تغيّرت في المنطقة، وأنّ الزمن الذي كانت فيه إسرائيل تضرب كما تشاء وتنهي الحرب كما تشاء ووفق التوقيت الذي تختاره، لم يعُدْ قائماً، إذْ أنّه بإمكان إسرائيل أنْ تبدأ الحرب، ولكن ليست هي التي تحدّد متى تنتهي هذه الحرب".

 

ولفت النائب الانتباه إلى أنّه "وعلى الرغم من أنّ موازين القوة غير متكافئة، إلا أنّ المقاومة الفلسطينية، استطاعت بالمتوفّر لديها أنْ تصل إلى العمق الإسرائيلي". وطالب النائب العربي في "الكنيست"، حكومة الاحتلال بأنْ تعرِض ما كان يُعرَض عليها من مبادرات عربية وفلسطينية للتهدئة، والتي رفضتها، "بعد أنْ أثبت الفلسطينيون بعد عملية القدس، أنّهم قادرون على إيلام إسرائيل، بشكل كبير"، حسب تعبيره.


المصدر: القدس المحتلة- المركز الفلسطين - الكاتب: admin

أسامة الأشقر

من المعلّم الجعبري البرهان إلى المعلّم الجعبري الكامل!

الأحد 30 تشرين الأول 2022 - 12:38 م

  1. قبل نحو ثمانمائة عام كان الشيخ أبو إسحاق برهان الدين إبراهيم بن عمر الجعبري أول الجعابرة في الخليل وجدّهم الأقدم ورأس عمود نسبهم، وقد كان قبلها معلّماً معيداً في الزاوية الغزالية في الجامع الأموي… تتمة »

براءة درزي

32 عامًا على مجزرة الأقصى

السبت 8 تشرين الأول 2022 - 3:51 م

في مثل هذا اليوم قبل 32 عامًا، في 1990/10/8، ارتكب الاحتلال مجزرة بحقّ المصلين والمرابطين في الأقصى الذين هبّوا للدفاع عن المسجد في وجه محاولة جديدة وخطيرة للاعتداء عليه. ففي ذلك اليوم، كانت مجموعة "أ… تتمة »