الشيخ رائد صلاح: الأقصى يعيش خطراً حقيقياً أكثر من أي وقت

تاريخ الإضافة السبت 4 تشرين الأول 2008 - 11:27 ص    عدد الزيارات 1986    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


قال الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية داخل الأراضي المحتلة عام  1948: "إنّ الحل الجذري لإزالة المخاطر التي تتهدّد وتحدق بمدينة القدس والمقدسات الإسلامية هو زوال الاحتلال".

 

واعتبر الشيخ صلاح، في تصريحٍ صحافي له استمرار الاحتلال يعني زيادة المخاطر على المدينة ومساجدها، خاصة وأنّ المسجد الأقصى يعيش خطراً حقيقياً أكثر من أي وقت مضى نتيجة استمرار حفريات الاحتلال والهدم والتهويد.

 

واتّهم سلطات الاحتلال باتّباع أساليب "ماكرة" لإخلاء المدينة المقدسة من الفلسطينيين وجعلها مدينة "يهودية خالصة"، لافتاً إلى سياسات هدم بيوت الفلسطينيين فيها، ومنعهم من بناء أخرى جديدة، ومصادرة أراضيهم، وطردهم، وترحيلهم، ليمارس سياسة التطهير العرقي حتى يصل إلى مرحلة بقاء القدس بلا وجود إسلامي عربي.

 

وأوضح الشيخ صلاح أنّ مفهوم "القدس الكبرى" هي فكرة أقرّتها سلطات الاحتلال وتفرضها على الواقع بلغة القوة، مبيّناً أنّها تعني توسيع مساحة القدس حتى تمتد من بيت لحم حتى رام الله شمالاً، وحتى أريحا شرقاً، لتصادر كلّ الأراضي الواقعة في هذه المساحة عن طريق الاستمرار ببناء المغتصبات الكبيرة كـ"أبو غنيم"، و"معاليه أدوميم".

 

وقال: "إنّ الاحتلال أقام شبكة أنفاق متشعبة في أكثر من اتجاه تحت المسجد الأقصى المبارك حتى وصلت إلى أركانه الأساسية"، داعماً المعلومات التي وردت في أحد تقارير منظمة "اليونسكو" الدولية عن استخدام الحوامض الكيماوية في حفر تلك الأنفاق وزيادة عمقها.


المصدر: القدس المحتلة- صحيفة فلسطين: - الكاتب: admin

براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »