مواطنو القدس يتذمّرون من غلاء الأسعار والتجار يشكون من قلة الحركة الشرائية في عيد الفطر المبارك

تاريخ الإضافة الإثنين 6 تشرين الأول 2008 - 9:00 ص    عدد الزيارات 1737    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


 

لم يكدْ مواطنو القدس يرتاحون من نفقات شهر رمضان المبارك الكثيرة، حتى بدؤوا يتذمرون من تكاليف ومصاريف عيد الفطر المبارك الباهظة. فما زالت الأسعار مرتفعة والمواطنون يشكون حالهم في ظل موجة الغلاء الفاحش، والمستوى المعيشي السيء للغاية الذي لا يكفي لسداد احتياجاتهم.

 

وعلى الرغم من أن شوارع وأسواق القدس تعج بالمواطنين، إلا أنّ الحركة الشرائية خفيفة بسبب ارتفاع أسعار الملابس والخضار والفواكه والحلويات والسكاكر. وللاطلاع على أوضاع المواطنين التقينا المواطنة أم سامي وهي أرملة فقالت: "أسعار الملابس والطعام والخضار والفواكه نار، ولا تتناسب مع وضعنا المعيشي أبداً، وسأضطر إلى صنع حلوى المعمول في بيتي لأن أسعار الحلويات مرتفعة أيضاً.

 

المواطن أبو مأمون يعمل سائق سيارة أجرة قال: " الله يكون في عون الجميع فالأسعار غالية ولا يوجد أشغال، وفي ضوء ارتفاع الأسعار يضطر المواطن إلى شراء كيلو عوضاً عن ثلاث كيلوات".

 

وأضاف: "لديّ ثمانية أولاد أكبرهم عمره 22 عاماً وأصغرهم عامين، ولن أتمكن من شراء الملابس والحلوى لهم في ظلّ الغلاء الفاحش، وإنما سأقوم بتلبية جزءٍ من متطلباتهم، لأني أعمل سائق تاكسي بسيط وهناك ارتفاع كبير أيضاً في أسعار البنزين والسولار".

 

أمّا المواطنة أم حسن من سكان الخليل فهي تضطر إلى ترك أولادها السبعة من أجل تحصيل لقمة العيش في شوارع القدس، فهي بائعة متجولة تبيع الأكياس والصابون وفوط حمام وغيرها.

 

قالت أم حسن: "أضطر للبيع في شوارع المدينة لتحصيل لقمة عيشي وأولادي وزوجي، وذلك لأنّ زوجي مريض ولا يقدر على العمل، ورغم ذلك إلا أنّ الإقبال على الشراء ضعيف جدًا ولا يكفي لسداد احتياجات أولادي والحمد لله مستورة".

 

المواطنة أم محمد قالت: "أسعار الخضار والفواكهة واللحوم والمكسرات والملابس كلها غالية بدون استثناء، ولديّ خمسة أولاد ومضطرة لشراء ملابس العيد لهم لكي لا يشعروا بالنقص ويفرحوا بقدوم العيد كبقية الأطفال".

 

وأشار أحد المواطنين إلى وجود استغلال من قِبَل التجار في الأسعار، حيث يقومون بالتلاعب بالأسعار وخاصة في شهر رمضان وعند حلول عيد الفطر المبارك. فيما قال حمزة شلالدة بائع الفواكهة والخضار في محل (كل شيء للخضار): "الأسعار تتعلق بالبضاعة التي تختلف حسب المواسم، بسبب وجودنا في مستهل فصل الشتاء، لذلك ارتفعت أسعار بعض الأصناف وأصناف أخرى بقي سعرها كما هو في شهر رمضان". وأضاف: "نحن لا نستغل المواطنين بل التجار الكبار الذين نشتري منهم بضاعتنا فهم الذين يحتكرون الأسواق ويتحكمون بالسعر ولسنا نحن". وأشار إلى أنّ محله شهد خلال شهر رمضان إقبالاً كبيراً من قِبَل المواطنين على الشراء خاصة الخضار، وعند قدوم العيد كثر شراء الفواكه".

 

أما بائع الملابس أحمد أبو عمرو في شارع صلاح الدين قال: "إغلاق الطرق والحواجز حول مدينة القدس أثّر على حركة الشراء، فنحن نعتمد على شراء مواطني الضفة الغربية من المحلات، ولكن الشراء اقتصر على سكان القدس فقط وبشكلٍ غير متوقع، حيث لم يشهدْ المحل حركة شرائية إلا بنسبة 30%".

 

وأضاف: "الشراء في يوم عادي بالصيف أفضل من هذه الأيام، فالإقبال قليل جداً، على الرغم من أن أسعارنا تناسب كافة المستويات".

 


المصدر: القدس المحتلة- موقع فلسطينيو 4 - الكاتب: admin

براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »