مختصون أجانب في مكافحة المخدرات يلتقون مدير وأعضاء الهيئة الوطنية لمكافحة الآفات الاجتماعية في القدس

تاريخ الإضافة السبت 11 تشرين الأول 2008 - 2:13 م    عدد الزيارات 5690    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


قام اليوم وفد أمريكي من مؤسسة "ريكفري سيليوشنز" العالمية، والتي تتخذ من أمريكا مقراً لها، وتختص بمكافحة المخدرات وعلاج الإدمان، بزيارة للهيئة الوطنية العليا لمكافحة الآفات الاجتماعية في القدس.

وضمّ الوفد رئيس المؤسسة "ريك آهر ستورم"، والمنسق العام للمؤسسة "جوهان سور نس"، وترافقهما رانية محمد  من مؤسسة  التعاون. وعُقِد اللقاء في مركز الهيئة في البلدة القديمة في القدس؛ مركز صامد للتثقيف المجتمعي،  وكان في استقبالهم المدير العام للهيئة حسني شاهين ومسؤول الشؤون الداخلية عماد عبد الرحيم الشويكي ومسؤول البرنامج الهيئة عصام جويحان.

وقد شرح شاهين الظروف والمصاعب التي يتعرّض لها المقدسيّون بشكل عام ومنها انتشار آفة المخدرات في المجتمع المقدسي وخاصة بين الشباب، وكذلك شرح الأعمال والنشاطات التي تقوم بها الهيئة للحد من انتشار هذه الآفة عبر الندوات والمحاضرات والنشرات والأفلام التوعوية والوثائقية التي تستهدف المدارس والجامعات والمراكز الشبابية والأسرة والنوادي.

وشدّد شاهين على ضرورة التعاون والتنسيق بين المؤسسات العاملة لمكافحة هذه الآفة، وضرورة تدريب الكوادر لزيادة أعداد المتطوعين من الشباب من الجنسين لمكافحة هذه الآفة ومنع انتشارها في أرجاء فلسطين، ومحاربة الانحرافات السلوكية على اختلاف أنواعها.

من جهته، أكّد عماد عبد الرحيم الشويكي، مسؤول الشؤون الداخلية، على ضرورة إيلاء الشباب والأطفال الدور الأكبر من الاهتمام وتفعيل دور الأسرة في حماية الأبناء وإيجاد برامج توعوية هادفة تختصّ بهذه الفئة لحمايتهم من الانحرافات وتعاطي وإدمان المخدرات.

وأضاف أنّ هناك ضرورة للعمل على توسيع التوعية والإرشاد للأسر بشكل أكبر داخل البيوت.

فيما بيّن عصام جويحان، مسؤول البرامج المهنيّة للهيئة كيفية إنشاء الهيئة والصعوبات التي واجهتها، كما شرح الخطط والبرامج والأهداف التي تسعى إليها الهيئة لتحقيقها من خلال خطتها الاستراتيجية المستمرة لمدة خمس سنوات. وبيّن أسباب انقطاع العمل في هذه الخطة لبعض الوقت والتي تلخّصت في الصعوبات المالية والإدارية التي تواجه الهيئة في تنفيذ كامل الخطة، مؤكّداً أنّ الهيئة لا زالت تعمل وضمن إمكانيات معدومة للغاية من خلال تطوع القائمين على الهيئة ومركز صامد وبعض من تطوّعوا للعمل من خارج الهيئة وذلك لخدمة الهيئة والمحافظة عليها من الضياع ولتبقى قائمة في خدمة أهدافها.

هذا وأكّد ريك -رئيس مؤسسة ريك فري الأمريكية- على ضرورة بناء برامج وقائية حديثة والاطّلاع على ما توصّل إليه العالم من تجارب علميّة يمكن تطبيقها في الأراضي المحتلة وخصوصاً القدس، مشيراً إلى الدور البناء والإيجابي الذي تقوم به الهيئة لحماية الأجيال من خطر آفة المخدرات. وأكّد على التعاون المستقبليّ بين الطرفين لبناء برامج علميّة وعملية تنفع وتفيد المواطن المقدسيّ خاصةًً والفلسطيني عامة.

وفي نهاية اللقاء  تمّ الاتفاق على إجراء المزيد من اللقاءات والعمل التشاوري من أجل إنجاح وصياغة خطة عملية تقوم بها كافة المؤسسات العاملة في المجال.


المصدر: القدس المحتلة- موقع مدينة القد - الكاتب: admin

براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »