نشرة موقع مدينة القدس الأسبوعية (7– 14 أيار 2021)


تاريخ الإضافة الأربعاء 19 أيار 2021 - 7:48 م    عدد الزيارات 444    التحميلات 38    القسم نشرة موقع القدس الأسبوعية

        


 

جمع وإعداد: كمال الجعبري

 

أخبار:

 

· مواجهاتٌ واعتقالاتٌ واعتداءات في حي الشيخ جراح:

 

شهد حي الشيخ جراح في القدس المحتلة، ليلة ساخنة، الخميس، 6 آيار/مايو 2021، بدأت باعتداءات عصابات المستوطنين، وقوات الاحتلال الإسرائيلي، لتنتهي بمواجهاتٍ امتدت لساعات الفجر من اليوم الجمعة، وبدأت شرارة أحداث الخميس بعد أنّ أعلن النائب المتطرف في (الكنيست) الإسرائيلي (إيتمار بن جافير) عن نقل مكتبه إلى خيمة أمام بيت عائلة الغاوي في حي الشيخ جراح للتأكد من قمع شرطة الاحتلال للمقدسيين هناك، وعند ساعة الافطار، اعتدى قطعان المستوطنين على طاولة افطار للمتضامنين مع العائلات المهددة بالطرد من الحي، وتصدى أهالي الحي والمتضامنين للمستوطنين ولقوات الاحتلال التي انضمت الى جانب المستوطنين، واندلعت مواجهاتٌ في محيط المنطقة.

 

 

· قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتحم الأقصى مُحاولةً إفراغه من المعتكفين والمصلين:

 

اندلعت، مساء الجمعة، 7 آيار/مايو 2021، مواجهات بين قوات الاحتلال الإسرائيلي والفلسطينيين المعتكفين في المسجد الأقصى المبارك، واقتحمت قوةٌ كبيرة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي باحات المسجد الأقصى، قادمةً من منطقة باب العامود، وأطلقت قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع تجاه المصلين، ما أدى إلى إصابة عدد منهم واعتقال آخرين، وبحسب الهلال الأحمر الفلسطيني في القدس، فإنّ كوادره قد سجلت إصابتين خلال اقتحامات قوات الاحتلال في المسجد الاقصى، إحداها في منطقة العين، والإصابة الأخرى في الرأس، واندلعت مواجهاتٌ قرب باب السلسلة داخل المسجد الأقصى، عقب انتهاء صلاة المغرب والإفطار، بعد أن تعمد الاحتلال استفزاز المصلين لدى خروجهم من المسجد، كما أغلق بابي العامود والسلسلة، ومنع الدخول إلى البلدة القديمة من القدس.

 

 

· إسماعيل هنية: على صخرة المسجد الأقصى سوف يتحطم هذا الكبرياء والجبروت الإسرائيلي:

 

في كلمةٍ أدلى بها إسماعيل هنية عبر فضائية الأقصى، مساء أمس الجمعة، 7 آيار/مايو 2021، وقال: "القدس رغم كل ما يجري من همجية إسرائيلية مزقت صفقة القرن بصمود أبناء القدس وانطلاق المخزون الجهادي الذي يسكن كل مواطن فلسطيني"، وتابع هنية: "نقول لنتنياهو لا تلعب بالنار وهذه معركة لا يمكن أن تنتصر بها وعلى صخرة المسجد الأقصى سوف يتحطم هذا الكبرياء والجبروت الإسرائيلي".

 

 

· الفعاليات الشعبية في غزة تعلن عن يوم غضب على (غلاف غزة) نصرةً للأقصى والقدس:

 

أعلن ناشطون فلسطينيون في قطاع غزة، فجر السبت، 8 آيار/مايو 2021، عن يوم غضب نصرة لمدينة القدس، والمسجد الأقصى المبارك، التي تواجه عدواناً إسرائيلياً متصاعداً، ودعت تلك المجموعات إلى تفعيل أدوات (المقاومة الخشنة) في استهداف مستوطنات الاحتلال الإسرائيلي في غلاف قطاع غزة، وهددت مجموعة (أبناء الزاوري) بجعل مستوطنات غلاف غزة كومةً من لهب، نصرةً لأهل القدس، وحي الشيخ جراح، والمسجد الأقصى المبارك، وبحسب إحدى الناشطات الفلسطينيات في قطاع غزة، وبتصريحٍ خاص لموقع مدينة القدس، فإنّ (أدوات المقاومة الخشنة) ظهرت خلال فعاليات مسيرة العودة، على حدود قطاع غزة مع فلسطين المحتلة، عام 1948، وتشمل: البالونات حارقة، وعمليات قص السلك الفاصل بين قطاع غزة والداخل المحتل، واقتحام مواقع قريبة من السلك، وإحراق مواقع، وبوسائل شعبية غير مسلحة.

 

 

· 19 هيئة شرعية تصدر فتوى تتعلق بالتواجد في الأقصى يوم 28 رمضان:

 

أصدرت 19 رابطة وهيئة وملتقى علمائي من أكثر 12 بلداً عربياً وإسلامياً فتوىً شرعيةً متعلقةً بحكم وفضل الاعتكاف والرباط في المسجد الأقصى، خلال العشر الآواخر من رمضان، وتحديداً في يوم 28 رمضان، والذي يتزامن مع موعد الاقتحام المفترض لجماعات "المعبد" الصهيونية بذكرى ما يسمى "يوم توحيد القدس"، بيّنت الفتوى أنّ الاعتكاف في المسجد الأقصى المبارك في ال10 الآواخر من رمضان يجمع بين بركتي الزمان والمكان، وهو رباطٌ وجهاد في سبيل الله، يرتقي لمرتبة الوجوب العيني، ودعت الفتوى المقدسيين، وكل من يستطيع الوصول إلى المسجد الأقصى المبارك للاحتشاد في المسجد الأقصى بين يومي 26 و29 رمضان، وبذلك ينالون أجري الرباط والجهاد، ويدركون ليلة القدر مرابطين معتكفين في المسجد الأقصى.

 

 

· تحذيرات أمنية "إسرائيلية" من تفجر الأحداث في القدس:

 

كشفت صحيفة (هآرتس) العبرية، الأحد، 9 أيار/مايو 2021 أنّ المنظومة الأمنية الإسرائيلية قد حذرت المستوى السياسي الإسرائيلي، من السماح للمستوطنين بإجراء مسيرات الإعلام السنوية، التي ستقام في ذكرى توحيد مدينة القدس، وبحسب الصحيفة، شددت مصادر بالمنظومة الأمنية الإسرائيلية على أنّ السماح للمستوطنين الصهاينة بدخول المسجد الأقصى، سوف يؤدي الى زيادة التوتر في القدس، وبالتالي الى احتمالات تصعيد الأوضاع بالضفة الغربية وقطاع غزة، وأشارت صحيفة هآرتس، إلى أنّ شرطة الاحتلال الإسرائيلي أعلنت بالأمس، أنها ستسمح غداً للمستوطنين الصهاينة بإجراء مسيرة الأعلام بالبلدة القديمة بالقدس، وأنها ستقوم بإغلاق طريق باب العامود حتى الساعة السابعة والنصف مساءاً أمام المسلمين.

 

 

· أسامة حمدان: عبث الاحتلال في القدس سيكون له عواقب وخيمة:

 

أكدّ القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أسامة حمدان، أنّ رد الفعل الشعبي في مدينة القدس وأحيائها، "وجه رسالة واضحة أن العبث بقضية القدس سيكون له عواقب وخيمة"، جاء ذلك في تصريحاتٍ صحفية أدلى أسامة حمدان لعددٍ من وكالات الأنباء، مؤخراً، وقال "حمدان إن "بداية الرد جاء من القدس ثم أعقبه الفعل المقاوم في حاجز زعترة، ثم ما مارسته غزة البطلة من رد على العدوان، وأكدّ أن الشعب الفلسطيني في القدس ليس وحده في مواجهة هذا العدوان؛ "بل مقاومتكم لجانبكم وستكون هذه بداية نصر".

 

 

· شباب العيساوية يفشلون هجوماً للمستوطنين على حي الشيخ جراح:

 

شنت مجموعاتٌ من المستوطنين الإسرائيليين هجوماً على بيوت المقدسيين في حي الشيخ جراح، فجر الإثنين، 10 آيار/مايو 2021، وبحراسةٍ من قوات شرطة الاحتلال، وتعالت أصوات الاستغاثة من أهالي الحي، ومع ساعات الفجر الأولى هب المئات من الشباب المقدسيين لنجدة أهالي حي الشيخ جراح، وهاجموا المستوطنين في بؤرهم في الحي، واستهدفوا محكمة الاحتلال في شارع صلاح الدين، وخلال عدة دقائق تم فرار المستوطنين مذعورين من موقع الهجوم.

 

 

· توافد المئات من الفلسطينيين للرباط في الأقصى وشرطة الاحتلال تمارس الخداع:

 

مع ساعات الصباح الأولى، بدأ المئات من المقدسيين بالقدوم للرباط في المسجد الأقصى المبارك لصد اقتحام المستوطنين، وجماعات المعبد، الإثنين، 10 آيار/مايو 2021، ولوحظ غياب أفراد شرطة الاحتلال من على كافة بوابات المسجد الأقصى، ووصف الباحث المختص بالشأن المقدسي هذه الخطوة قائلاً: " صمت الشرطة وقوات الاحتلال هو أكبر كذبة مكشوفة، هدفها أن يعتقد الناس بأنهم لن يفعلوا شيء فيقوموا بتخفيف الأعداد عمدا للاستفراد بالقلة الباقية"، وفي السياق ذاته وضع المرابطون في المسجد الأقصى عوائقاً حجرية وخشبية في مسار اقتحام المستوطنين، في محيط منطقة باب السلسلة، شمال غرب المسجد الأقصى المبارك، ضمن استعداداتهم للتصدي لاقتحام المستوطنين، الذي سيبدأ في تمام الساعة السابعة تقريباً، وسيتمد إلى ساعات العصر، عبر موجاتٍ متعددة.

 

 

· دعواتٌ لإشعال نقاط التماس مع الاحتلال في الضفة الغربية نصرةً للأقصى:

 

عقب المواجهات العنيفة التي يشهدها المسجد الأقصى المبارك، منذ ساعات فجر يوم، 28 رمضان، 10 آيار/مايو 2021، وتسجيل العديد من الإصابات في صفوف المقدسيين، والمتواجدين في المسجد الأقصى، أطلقت الفعاليات الشعبية في القدس، والضفة الغربية، دعواتٍ للتحرك من أجل المسجد الأقصى، وتضمنت الدعوات، الدعوة إلى النفير العام الآن على كل مناطق التماس والاشتباك مع قوات الاحتلال لدعم المرابطين المحاصرين في المسجد الأقصى المبارك.

 

 

· المرابطون في الأقصى يفشلون اقتحام 28 رمضان للمسجد الأقصى:

 

انسحبت قوات الاحتلال من المسجد الأقصى المبارك، ظهر يوم 28 رمضان، 10 آيار/مايو 2021، بعد اقتحام استمر لساعات، أصيب خلاله 278 فلسطينياً، وخرج المرابطون من المصلى القبلي وهم يكبرون ويرددون هتافات "بالروح بالدم نفديك يا أقصى"، رغم القمع الوحشي الذي تعرضوا له، وأعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في القدس، عن إصابة أكثر من 278 مرابطاً معظمهم بالرصاص المطاطي، في الهجوم الوحشي الذي شنته قوات كبيرة من جيش الاحتلال على المرابطين في المسجد، وتمكن المرابطون من منع الجماعات الاستيطانية التي احتشدت في منطقة ساحة المغاربة غرب المسجد الأقصى، من اقتحام المسجد، وكان المرابطون قالوا عبر مكبرات الصوت إنهم "لن يسمحوا للمستوطنين بالدخول للمسجد إلّا على جثثهم وأرواحهم".

 

 

· شرطة الاحتلال تتراجع عن السماح بمرور "مسيرة الأعلام" بباب العامود:

 

تجددت مظاهر النصر في القدس، فبعد النصر الجماهيري في صد اقتحام يوم 28 رمضان، يوم الإثنين، 10 آيار/مايو 2021، شرطة الاحتلال الإسرائيلي تتراجع السماح بمرور "مسيرة الأعلام" من منطقة باب العامود، وكانت شرطة الاحتلال قد أعلنت في تمام الساعة الثالثة عصراً عن أنها ستسمح ل"مسيرة الأعلام" بالمرور من أمام ساحة باب العامود، لتعود وتتراجع عن قرارها مع حلول آذان العصر، وصلى عددٌ من الشباب المرابطين في ساحة باب العامود، وكبروا وهتفوا، قبل أن تندلع مواجهاتٌ في محيط المنطقة، امتدت إلى: باب الزاهرة، والمصرارة، واستخدمت خلالها شرطة الاحتلال الرصاص المطاطي، وقنابل الغاز.

 

 

 

· أبو عبيدة يمهل قوات الاحتلال للساعة السادسة كي تنسحب من محيط الأقصى وتفرج عن كافة معتقلي هبة القدس:

 

في ردٍ أولي على التصعيد الإسرائيلي في المسجد الأقصى المبارك، نشر الناطق باسم كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، بياناً عبر حسابه في التليغرام، وتم نشر البيان في تمام الساعة الرابعة وخمسين دقيقة، عصراً بتوقيت القدس المحتلة، يوم الإثنين، 10 أيار/مايو 2021، وجاء في البيان: " قيادة المقاومة في الغرفة المشتركة تمنح الاحتلال مهلةً حتى الساعة السادسة من مساء اليوم لسحب جنوده ومغتصبيه من المسجد الأقصى المبارك وحي الشيخ جراح، والإفراج عن كافة المعتقلين خلال هبة القدس الأخيرة، وإلا فقد أعذر من أنذر".

 

 

· المقاومة توفِ بعهدها للمقدسيين وتقصف العدو الإسرائيلي في القدس:

 

مع حلول الساعة السادسة من يوم الإثنين، 10 أيار/مايو 2021، أوفت المقاومة الفلسطينية بعهدها، واستهدفت الاحتلال الإسرائيلي في عدة أماكن في فلسطين المحتلة، وجاء الرد الأول بعملية استهدافٍ نوعية بصاروخ (كورنيت) مضاد للاحتلال شرق مدينة بيت حانون، وسط قطاع غزة، خلف خط التماس مع الأراضي المحتلة، عام 1948، وأعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، مسؤوليتها عن هذه العملية النوعية، وأما الرد الثاني فكان برشقةٍ من الصواريخ طويلة المدى دكت المستوطنات والبؤر الاستيطانية في القدس المحتلة، وأحدثت حالةً من الذعر في صفوف المستوطنين المحتفلين بما يسمى "يوم توحيد القدس"، وتبنت كتائب لشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) مسؤوليتها عن تلك العملية، وجاء ذلك في تغريدةٍ للناطق باسم كتائب القسام، أبو عبيدة.

 

 

· الاحتلال يشن عدواناً على غزة تحت عنوان "حارس الأسوار":

 

عد رشقات المقاومة التي أمطرت فيها المقاومة الفلسطينية الاحتلال الإسرائيلي، في القدس المحتلة، وغلاف غزة، بدأت قوات الاحتلال عدواناً على قطاع غزة، وبدأ العدوان الإسرائيلي في تمام الساعة السابعة من مساء أمس الإثنين، 10 آيار/مايو 2021، إذ قصفت طائرات الاحتلال منزلاً لعائلة المصري في بيت حانون، ودراجةً ناريةً في مدينة غزة، وأعلن جيش الاحتلال عملية عسكرية تستهدف قطاع غزة تحت عنوان "حارس الأسوار"، فيما أعلنت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة عن انطلاق عملية (سيف القدس) نصرةً للمرابطين في القدس ورداً على جرائم الاحتلال.

 

 

· هبةٌ شعبيةٌ في الداخل المحتل مركزها اللد:

 

هبةٌ شعبيةٌ جديدة تفجرت مساء الإثنين، 11 أيار/مايو 2021، وفجر الثلاثاء، في مدن الداخل المحتلة، وكانت اللد المحتلة عنواناً لها، منذ ساعات الليل، يوم الإثنين، انطلقت العديد من المسيرات الشعبية في مدن وقرى الداخل المحتل، نصرةً للقدس وغزة، واندلعت خلال المسيرات مواجهات مع شرطة الاحتلال في 22 موقعاً، في الداخل المحتلة، وهي: مدن اللد، والرملة، وحيفا، والناصرة، ويافا، وفي بلدات: أم الفحم، وعرابة، وجلجلوية، وكفر قاسم، وباقة الغربية في المثلث، وبلدات: مجد الكروم، والجديدة المكر، وعرابة البطوف، وطمرة، وكفر مندا، وشفا عمرو، ودبورية، ودير حنا، وكفر كنا، في الجليل، كما شهدت بلدتي رهط وشقيب السلام في النقب، مواجهاتٍ بين الشباب الفلسطينيين وقوات الاحتلال.

 

 

· الأردن والكويت تنتفضان نصرةً للقدس وغزة:

 

انتفضت عدة عواصمٍ عربية نصرةً للقدس وغزة، بعد الأحداث الأخيرة في القدس، والتصعيد الحالي في قطاع غزة، وشهدت العديد من العواصم العربية تظاهرات شعبية للوقوف مع الصامدين والمرابطين في القدس وغزة، وسائر فلسطين المحتلة، وتظاهر المئات من المواطنين الكويتيين في العاصمة الكويتية، الكويت، في ساحة الإرادة في المدينة، بدعوةٍ القوى الشعبية والوطنية في البلاد، ورفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية، وهتفوا للقدس وفلسطين، وهتفوا هتافات الانتفاضة، أما العاصمة الأردنية، عمّان، فقد شهدت اعتصاماً شعبياً حاشداً لليوم الثالث على التوالي، بدعوةٍ من كافة الأحزاب والقوى الوطنية الإسلامية في الأردن، في ساحة مسجد الكالوتي، في محيط سفارة الكيان الصهيوني في الأردن.

 

 

· اقتحام فاشل لشرطة الاحتلال للمسجد الأقصى:

 

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي المسجد الأقصى قبل قليل، وفرضت حصاراً على المعتكفين في المصلى القبلي، مساء الثلاثاء، 11 أيار/مايو 2021، لتجدد المواجهات في محيط المسجد، وبعد عدة مواجهات عنيفة بين المرابطين وقوات شرطة الاحتلال انسحبت شرطة الاحتلال من المسجد الأقصى المبارك.

 

 

· كتائب القسام تدمر مركبة عسكرية إسرائيلية على حدود شمال قطاع غزة:

 

أعلنت كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) عن تدمير مركبة عسكرية لجيش الاحتلال، في منطقة الحدود الشمالية لقطاع غزة، وذلك ظهر الأربعاء، 12 أيار/مايو 2021.، وبحسب بلاغٍ عسكريٍ نشرته كتائب القسام، عبر موقعها الإلكتروني، فإنّ مجموعة من مجاهدي الكتائب قد استهدفوا سيارة جيب عسكرية إسرائييلية من نوع (ديفندر) بصاروخ موجه ضد الدروع (كورنيت)، بالقرب من مستوطنة (نتيف هسعراه) في محيط منطقة الحدود الشمالية لقطاع غزة.

 

 

· أبو عبيدة: قارعوا الاحتلال في كل ميدان والقسام أمامكم وسنداً لكم:

 

قال الناطق العسكري باسم كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، أبو عبيدة، إنّ معركة سيف القدس جاءت استكمالاً لانتفاضة الشعب الفلسطيني في القدس وانتصارًا للشيخ جراح المهدد بالتهجير والتهويد، ووجه أبو عبيدة خطاباً لأهل الضفة الغربية والقدس والداخل المحتل، قال فيها: " انطلقوا وأطبقوا على عدوكم من حيث لا يحتسب، وقارعوا العدو في كل الميادين، والقسام سيكون عند حسن ظنكم وفي الميدان من أمامكم، وظهرا لكم ومساندا"، وجاء ذلك خلال تسجيل مرئي مصور، بثه الإعلام العسكري لكتائب الشهيد عز الدين القسام، ونقلته عددٌ من القنوات ووكالات الأنباء العربية والفلسطينية.

 

 

· مواجهاتٌ في معظم محافظات الضفة الغربية:

 

جابت مسيرات حاشدة، ظهر اليوم، 14 أيار/مايو 2021، مدن وقرى الضفة الغربية بعد صلاة الجمعة، اندلع على إثرها مواجهات في عديد من نقاط التماس مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، وجاءت تلك المواجهات عقب دعواتٍ شبابية لتفجير نقاط الاشتباك مع الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية، نصرةً للقدس، والمسجد الأقصى، والمقاومة الفلسطينية في غزة، ففي رام الله، اندلعت مواجهاتٌ في قرية بدرس غرب رام الله، وأطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز السام والصوت، وتوجهت مسيرة حاشدة في مدينة البيرة باتجاه حاجز (بيت إيل) العسكري، واندلعت على إثرها مواجهات مع قوات الاحتلال.

 

 

· 100000 مصلٍ يؤدون صلاة عيد الفطر في المسجد الأقصى:

 

أدى ‏عشرات الآلاف من الفلسطينيين صلاة عيد الفطر في المسجد الأقصى المبارك، وانطلقت عقب الصلاة مسيرةٌ داخل باحاته دعما للمقاومة في غزة والداخل المحتل والضفة الغربية، وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس أنّ أكثر من 100000 مصلٍ قد أدوا صلاة العيد في المسجد الأقصى المبارك، وبدأ الآلاف من الفلسطينيين القادمين من القدس، والضفة الغربية، والداخل المحتل بالاحتشاد في باحات المسجد الأقصى منذ ساعات الفجر الأولى، وبحسب شهود عيان، فإنّ آلاف الشباب قد هتفوا للقدس والأقصى وغزة ومقـاومتها بعد صلاتي الفجر وعيد الفطر في المسجد الأقصى المبارك.

 

 

· مسيرة شعبية حاشدة على الحدود الأردنية مع فلسطين المحتلة:

 

شارك آلاف من الأردنيين، الجمعة، 14 أيار/مايو 2021، في مسيرةٍ حاشدةٍ أقُيمت في منطقة الكرامة، قرب الحدود الأردنية مع فلسطين المحتلة، بدعوةٍ عفويةٍ من مجموعات شبابية أردنية، وتأتي الفعالية التي جرى الدعوة لها من قبل فعاليات شعبية، في ظل استمرار العدوان الصهيوني على قطاع غزة، ونُصرة للمسجد الأقصى، وأكد المشاركون في الفعالية، تضامنهم مع أبناء الشعب الفلسطيني في القدس، وقطاع غزة وبقية المدن، إزاء ما يتعرضون له من قبل الاحتلال، وطالب المتظاهرون، الحكومة الأردنية بفتح الحدود، حيث احتشد الآلاف أمام صرح شهداء معركة الكرامة في منطقة الكرامة بالأغوار الجنوبية.

 

وفي سياقٍ متصلٍ، احتشدت جموع الأردنيين عقب صلاة الجمعة، في عدة مدن، تعبيراً عن الغضب والاستنكار الشعبي لجرائم الاحتلال، بحق أبناء الشعب الفلسطيني في القدس، وقطاع غزة وقرى الداخل المحتل.

 

 

· صالح العاروري: المقاومة ألقت بثقلها من أجل القدس وأرسلت رسالة للاحتلال أن القدس معركتنا الأولى:

 

أكد الشيخ صالح العاروري، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أنّ ثورة أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل المحتل عام 1948، تحمل دلالات وطنية أهمها أننا شعب واحد، ولا يمكن أن تنطلي على شعبنا مخططات التهويد والأسرلة لشعب الفلسطيني، وجاء ذلك خلال أجراه مساء الأربعاء، 12 أيار/مايو 2021، مع قناة الأقصى الفضائية، وقال العاروري أنّ ثورة الشعب الفلسطيني في الداخل أوصلت رسالة لقادة الاحتلال أنّ الفلسطيني واحد في كل مكان ولا يقبل بالاحتلال ومشروعه، وفي الحديث عن مستجدات الوضع في القدس، والمسجد الأقصى، قال الشيخ صالح: "مستعدون لدفع الثمن من أجل القدس والمسجد الأقصى، وهذه معركة شرف بالنسبة لنا"، كما دعا جميع الشباب الفلسطيني وفي كل مكان للمشاركة في معركة القدس ونيل شرف خوض معركة القدس.

 

 

أخبار مؤسسة القدس الدولية:

 

· مؤسسة القدس الدولية: تنكيلُ الاحتلالِ بالمصلين في الأقصى مقدمةٌ لاعتداءٍ واسعٍ يستهدف الأقصى وحي الشيخ جراح وساحة باب العمود في 28 رمضان وندعو إلى مواصلة الرباط والاعتكاف والتضامن لصدّه. 

 

· مؤسسة القدس الدولية - فلسطين تدعو للرباط في الأقصى يوم 28 رمضان وبذل كل الوسع لحمايته.

 

· مؤسسة القدس الدولية: مشهد تصدي المقدسيين للعدو الإسرائيلي ومشاركة المقاومة في غزة في الدفاع عن القدس والتفاف شعوب أمتنا حول القدس والأقصى يجب أن يؤسس لمرحلة تجعل القدس حاضرةً دائمًا بكل الوسائل في المعركة مع الصهاينة.

 

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



براءة درزي

الأقصى من الإحراق إلى التهويد

السبت 21 آب 2021 - 3:38 م

في مثل هذا اليوم قبل 52 عامًا، أقدم المتطرف الأسترالي الصهيوني دينس مايكل روهان على إضرام النار في المصلى القبلي بالمسجد الأقصى، ما تسبب بإحراق مساحة كبيرة من المسجد، بما في ذلك منبر صلاح الدين، وقد ا… تتمة »

مازن الجعبري

"القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب" ؟!

الأربعاء 2 حزيران 2021 - 10:51 م

 "القدس الشرقية بين الاندماج وأعمال الشغب"، لم تكن صدفة أو عبثية أثناء هبة القدس العظيمة أنّ تشير إحدى المواقع "الإسرائيلية" لهذا العنوان، وحتى نفهم مضمونة من المهم الإشارة إلى الصورة التي انتشرت لزيا… تتمة »