انتفاضة القدس وعام 2016... تحليل البيئة المحيطة وآفاق الدعم


تاريخ الإضافة الخميس 31 كانون الأول 2015 - 5:14 م    عدد الزيارات 22096    التحميلات 6465    القسم تقدير موقف

        


ملخص


تحاول هذه الورقة قراءة البيئة المحلية والإقليمية والدولية للانتفاضة، فتخلص محليًّا إلى أن المجتمع الفلسطيني دخلها مرتكزاً إلى إرادة التحرر ورفض الاحتلال كقوة دفعٍ تاريخية أساسية، بينما كانت الظروف الاجتماعية والسياسية والاقتصادية السابقة للانتفاضة تسير في الأغلب بعكس اتجاهها وتسعى لمنع حصولها، أما على جانب الدولة الصهيونية فقد جاءت الانتفاضة في ظل بوادر "نضوبٍ" سكانيٍّ واستراتيجي وسياسي وعقمٍ عسكري عن الإتيان بإجابات شافية على مدى عقدٍ مضى، مع بقاء التفوق التكنولوجي والأمني عناصر تفوق ابتدائية. في البيئة الإقليمية جاءت الانتفاضة بعد الثورات العربية والموجة المرتدة عليها وآثارها من إنهاء وجود دولٍ مركزية، وإعادة الاهتمام بدعم الانتفاضة إلى ذيل الأولويات لدى كل دول الإقليم الكبرى في ظل مواجهةٍ مفتوحة بينها. أما على المستوى الدولي فهناك تراجع أمريكي تدريجي مستمر دون تقدمِ بديلٍ قادر على ملء الفراغ كقطبٍ منافس، ما يعني الانتقال إلى نظام عالمي خالٍ من الأقطاب وقائم على قوى دوليةٍ كبرى، وهذا يعني ضمنياً انحسار الغطاء المطلق الذي كانت الدولة الصهيونية تحظى به في ظل النظام أحادي القطبية. تتفاوت السيناريوهات المتوقعة لمستقبل الانتفاضة عام 2016 بين التوسع، والاستمرار على الوتيرة الحالية، والوصول إلى تسوية سياسية مبكرة تؤدي لاستدامة الوضع السابق لانطلاقها، أو ذوبانها التدريجي، مع كون السيناريو الأول مفضلاً والرابع غير مرغوب تبقى الاحتمالات متقاربة على أن الاستمرار على الوتيرة الحالية يبدو أقرب للتحقق. وتختم الدراسة بتوصياتٍ لتجنب سيناريو الذوبان التدريجي والدفع باتجاه استدامة الانتفاضة وتوسيعها.
تحاول هذه الورقة قراءة البيئة المحلية والإقليمية والدولية المحيطة بانتفاضة القدس، أملاً في الوصول إلى فهمٍ إجمالي للظروف المحيطة بالانتفاضة وما فيها من فرصٍ وتحدياتٍ موضوعية، لتسعى إلى الخروج بالسيناريوهات الممكنة لتطورها كظاهرة وللخروج بتوصياتٍ لأخذ هذه الجولة من المواجهة مع المحتل إلى التقدم على طريق التحرر الناجز من الاحتلال.

لقراءة تقدير الموقف حمّل الملف المرفق
 

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »

براءة درزي

لماذا يصرّ الاحتلال على استهداف باب العامود؟

الجمعة 8 نيسان 2022 - 10:10 ص

عمد الاحتلال منذ بداية شهر رمضان إلى جملة من الإجراءات في منطقة باب العامود، في مشهد يعيد إلى الذهن الحواجز الحديدية التي وضعها العام الماضي في المكان بهدف السيطرة عليه وتقييد وجود المقدسيين فيه، وهو … تتمة »