عشية الفصح العبري الاحتلال يعيد حصار القدس

تاريخ الإضافة الأحد 28 آذار 2010 - 12:08 م    عدد الزيارات 2193    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


أعلنت سلطات الاحتلال أنها ستفرض إغلاقا شاملا على مدينة القدس المحتلة، ابتداءً من منتصف الليل، وذلك عشية "عيد الفصح" العبري، الذي يبدأ مساء غد ويستمر لمدة أسبوع.

 

كما أعلنت، بناء على تعليماتٍ من وزير الحرب الصهيوني أيهود باراك، فسيتم فرض إجراءات أمنية مُشددة على المداخل الرئيسية لمدينة القدس المحتلة، وانتشار مكثف لعناصر شرطة وحرس حدود الاحتلال في الشوارع الرئيسية في المدينة وعلى بوابات البلدة القديمة وشوارعها وطرقاتها وأحيائها وأسواقها، فيما سيتم تعزيز التواجد العسكري والشرطي في باحة البراق.

 

ووفق ما ذكرته صحيفة "يديعوت أحرونوت" اليوم فإن سلطات الاحتلال وضعت خطة لانتشار المئات من عناصر شرطتها ووحداتها الخاصة وحرس حدودها في مناطق مختلفة من القدس، وخاصة في محيط المسجد الأقصى.

 

يُذكر أن الجماعات والمنظمات والمؤسسات اليهودية المتطرفة أعلنت صراحة عزمها "ذبح وتقديم قرابين عيد الفصح" في باحات المسجد الأقصى؛ الأمر الذي سيؤدي إلى تفجّر الأوضاع في كل المنطقة وليس في مدينة القدس وحدها، مما استدعى شرطة الاحتلال إلى الإعلان مرات متعددة أنها ستمنع مثل هذه المحاولات.

 

أمّا سكان القدس فتسود أوساطهم المختلفة حالة من الحذر والترقب لما يمكن أن تُقدم عليه الجماعات اليهودية المتطرفة، خاصة أن هذه الجماعات اعتادت وبحماية ومساندة كاملة من شرطة وحرس حدود الاحتلال، تسيير مسيرات في القدس القديمة ومحيط بوابات المسجد الأقصى وما يصاحب ذلك من اعتداءات على المواطنين المقدسيين وممتلكاتهم، وتهديد المسجد الأقصى بمحاولات متكررة لاقتحامه وتدنيس حرمته وإقامة بعض الطقوس والشعائر التلمودية في رحابه الطاهرة.


المصدر: خاص بموقع مدينة القدس - الكاتب: mohman

براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »