استنكار مسيحي لاحراق كنيسة صهيون في القدس

تاريخ الإضافة الجمعة 27 شباط 2015 - 2:51 م    عدد الزيارات 5623    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبارالكلمات المتعلقة كنيسة، حرق، عصابة تدفيق الثمن

        


 قال الأمين العام للهيئة الاسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات الدكتور حنا عيسى والناطق الرسمي باسم بطريركية الروم الارثوذكس في القدس عيسى مصلح بأنه يجب اتخاذ الخطوات اللازمة لحماية الكنائس والمنشآت الدينية في فلسطين من هجمات المستوطنين الغوغائية.


جاءت هذه التصريحات خلال زيارة الأب عيسى مصلح لمقر الهيئة، وذلك لبحث سبل حماية الكنائس في القدس مع د. حنا عيسى، بعد الجرائم التي ارتكبتها عصابات تدفيع الثمن اليهودية بحرقها لمسجد الجبعة وكنيسة جبل صهيون وكتابة عبارات نابية تسيء للمسيح عليه السلام وتمس مشاعر المسيحيين.


وأكدا أن هذه الاعتداءات المتكررة تأتي تطبيقا لمقولة "هرتزل" بتدمير كل ما هو غير مقدس لدى اليهود في القدس وفلسطين، وعليه واظب الصهاينة على استهداف المقدسات المسيحية والاسلامية، محاولين شرخ العلاقة بين الأديان السماوية الثلاث.


وأشارا إلى ضرورة اتخاذ خطوات لحماية المسيحيين والتحقيق في الاعتداءات ومحاسبة المسؤولين عنها مؤكدا أن تواطؤ السلطات الرسمية مع العصابات الاستيطانية يشجعها على ارتكاب المزيد من هذه الاعتداءات، وأن هذا الصمت أدى إلى تناقص أعداد المسيحيين في القدس على نحو مطرد حتى وصل عددهم اليوم الى 4000 مسيحي، وذلك تحقيقا للأهداف الأساسية للصهيونية التي تصبو الى جلاء الفلسطينيين عن وطنهم.

علي ابراهيم

من رحم الذاكرة إلى أتون الحريق

الخميس 25 آب 2022 - 1:58 م

 تظل الذاكرة تحتزن في طياتها أحداثًا وتواريخ وشخصيات، وهي بين الذاكرة الجمعية والذاكرة الشخصية، فالأولى تعود إلى أحداث ترتبط بالفضاء العام، أما الثانية فهي ربط الأحداث العامة بمجريات خاصة، وتحولات فرد… تتمة »

براءة درزي

الأقصى بعد 53 عامًا على محاولة إحراقه

الأحد 21 آب 2022 - 2:08 م

ثقيلة هي وطأة الاحتلال على الأقصى، فالمشهد مكتظّ بتفاصيل كثيرة وخطيرة من الممارسات التي تندرج تحت عنوان تهويد المسجد وإحكام السيطرة عليه، وهو مشهد يشكّل المستوطنون فيه واجهة تستفيد منها وتدعمها الجهات… تتمة »