في رسالة إلى وزير الإعلام اللبناني

مدير عام مؤسسة القدس الدولية ياسين حمود: ندعو إلى يوم إعلامي تتضافر فيه الجهود الإعلامية في لبنان تضامناً مع مدينة القدس ومقدساتها

تاريخ الإضافة الأربعاء 13 كانون الأول 2017 - 1:12 م    عدد الزيارات 4573    التعليقات 0    القسم نقل السفارة الأمريكية، أخبار المؤسسة، أبرز الأخبار

        


في رسالة إلى وزير الإعلام اللبناني
مدير عام مؤسسة القدس الدولية ياسين حمود: ندعو إلى يوم إعلامي تتضافر فيه الجهود الإعلامية في لبنان تضامناً مع مدينة القدس ومقدساتها

ثمن مدير عام مؤسسة القدس الدولية الأستاذ ياسين حمود دور لبناني الرسمي والشعبي في دعم قضية القدس والذي يعبر عن أصالة الموقف اللبناني الداعم الدائم للقضية الفلسطينية.

وقال حمود في رسالة إلى وزير الإعلام اللبناني الأستاذ ملحم الرياشي:" لا يخفى عليكم خطورة إعلان الرئيس الأمريكيّ ترمب الاعتراف بمدينة القدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي، الذي يعتبر عدواناً مباشراً وسافراً على واحدة من أقدس مقدسات الأمة، ومساساً بكرامتها، وشرفها، وحقوقها، وهو عدوان على كل عربيّ وحرّ في هذا العالم، والذي تزامن مع ذكرى مرور 100 عام على احتلال المدينة المقدسة من قبل البريطانيين في 9-12-1917".

وأضاف حمود:" إننا في مؤسسة القدس الدولية نجدها مناسبة مهمة لتستنفر فيها الأمة بقواها الحية وفي مقدمتها الساسة والإعلاميين والمثقفين، من أجل نصرة القدس والتأكيد على هويتها العربية".

ودعا حمود الرياشي إلى إعلان يوم إعلامي تتضافر فيه الجهود الإعلامية في لبنان تضامناً مع مدينة القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، نظرًا لما يمثله الإعلام اللبناني في الوسط العربي وتأثيره الذي يتخطى الحدود الجغرافية لكل الأقطار لتميزه.

أسامة الأشقر

من المعلّم الجعبري البرهان إلى المعلّم الجعبري الكامل!

الأحد 30 تشرين الأول 2022 - 12:38 م

  1. قبل نحو ثمانمائة عام كان الشيخ أبو إسحاق برهان الدين إبراهيم بن عمر الجعبري أول الجعابرة في الخليل وجدّهم الأقدم ورأس عمود نسبهم، وقد كان قبلها معلّماً معيداً في الزاوية الغزالية في الجامع الأموي… تتمة »

براءة درزي

32 عامًا على مجزرة الأقصى

السبت 8 تشرين الأول 2022 - 3:51 م

في مثل هذا اليوم قبل 32 عامًا، في 1990/10/8، ارتكب الاحتلال مجزرة بحقّ المصلين والمرابطين في الأقصى الذين هبّوا للدفاع عن المسجد في وجه محاولة جديدة وخطيرة للاعتداء عليه. ففي ذلك اليوم، كانت مجموعة "أ… تتمة »