اليوم..... الذكرى السادسة لاستشهاد البطل المقدسي الشلودي

تاريخ الإضافة الخميس 22 تشرين الأول 2020 - 10:50 م    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين، انتفاضة ومقاومة

        


 

توافق هذه الأيام الذكرى السادسة لاستشهاد البطل المقدسي عبد الرحمن الشلودي، منفذ عملية الدهس البطولية، والتي أدت لمقتل اثنين من المستوطنين وإصابة آخرين بجراح.

ولد الشهيد عبد الرحمن الشلودي بتاريخ 29/9/1993، عاش طفولته في حي البستان في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، وعرف ببساطته ومحبة الجميع له في الحي وبين أفراد العائلة، كما تميز بأنه صاحب حلم وطموح إلا أن كثرة الاعتقال والاستدعاء المستمر له من قبل قوات الاحتلال حال دون تحقيق حلمه.

 

عرف الشهيد عبد الرحمن بالتزامه الديني وبأخلاقه الرفيعة وشجاعته وغيرته على الأرض والمقدسات، فقد كان يرفض جرائم الاحتلال بحق الأرض والإنسان، ما جعله يعيش حياته بين سجون الاحتلال وبين جلسات التحقيق في أقبية مخابرات الاحتلال، فتارة يتهمونه بالتخطيط لاقتناء السلاح، وتارة يتهمونه بالتخطيط لتنفيذ عملية ضد أهداف "إسرائيلية".

أقل ما يمكن أن توصف به تجربة الشهيد عبد الرحمن في الاعتقال الذي تعرض له ثلاث مرات بالمريرة والعنيفة، حيث اعتدت قوات الاحتلال على عبد الرحمن أمام عائلته بالضرب المبرح، كما واعتدت على والده واعتقلته في أكثر من مرة، واعتدت على جدته المسنة التي أصيبت بجراح صعبة في يدها خضعت إثرها لعملية جراحية.

 

كان التحقيق مع الشهيد البطل يتم على أيدي محققي الشاباك لساعات طويلة ومتواصلة وصلت إحداها إلى (30) ساعة.

لم يصدر بحقه أي لائحة اتهام، وكانت تعقد له جلسات محاكمة سرية يمنع المحامين من الاطلاع عليها، وعمدت سلطات الاحتلال لتحرير الكثير من المخالفات المالية بحقه بذرائع وبأسباب مختلفة، كما أن مخابرات الاحتلال كانت كلما تملّك هاتفا أو سيارة جديدة تقوم باحتجازها.

 

كل ذلك أسهم في إيقاد ثورة تأججت في صدر الشهيد الشلودي، فقرر أن يثأر لنفسه ومقدساته ووطنه بأكمله، ونفذ عملية دهس بطولية قرب القطار الخفيف في منطقة الشيخ جراح في القدس المحتلة، أسفرت عن مقتل اثنين من "الإسرائيليين" وإصابة آخرين بجراح.

وقد احتجزت قوات الاحتلال جثمانه واشترطت للإفراج عنه تشييع 20 فردا له فقط، ما دفع أهله وأحبته للمشاركة في جنازة رسمية اندلعت على إثرها مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال في القدس المحتلة.

براءة درزي

القدس.. يحبّها رسول الله وتحبّه

الأربعاء 28 تشرين الأول 2020 - 7:40 م

إلى بيت المقدس عُرج برسول الله من المسجد الحرام، ومن بيت المقدس أسري به عليه السلام، فكانت القدس نافذة الأرض إلى العلا وتاريخ الأرض المتّصل بالسماء وبرسالة خاتم الأنبياء. في بيت المقدس صلّى عليه السلا… تتمة »

هشام يعقوب

من عزلتي في الكورونا

الثلاثاء 13 تشرين الأول 2020 - 5:39 م

مريض كورونا يُناجي الأسير ماهر الأخرس الذي يخوض إضرابًا عن الطعام لنيلِ حريتِه منذ نحو 80 يومًاكانتْ صورتُك هي الأكثر التصاقًا بمخيّلتي وأنا أقاسي أوجاعًا محمولةً جرّاء الكورونا.ماهر...ماهر، هل تسمعني… تتمة »