مؤسسة القدس الدولية تدعو للتصدي للزيارات التطبيعية للأقصى

تاريخ الإضافة الخميس 26 تشرين الثاني 2020 - 5:14 م    عدد الزيارات 725    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، المسجد الأقصى، مواقف وتصريحات وبيانات، أخبار المؤسسة

        


 

في سياق الرد الأوليّ على التسريبات التي نشرتها صحيفة (إسرائيل هاليوم) المُقربة من رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، والتي تتحدث عن اتفاقٍ رباعيٍ، تسهل خلاله الأوقاف الأردنية، والسلطة الفلسطينية، دخول المقتحمين العرب للأقصى، بموجب ما نتج من تفاهماتٍ صهيونية – إماراتية – بحرينية، منبثقةً عن صفقة القران، واتفاق أبراهام التطبيعي، أصدرت مؤسسة القدس الدولية، في بيروت، بياناً عقّبت خلاله على هذا التصعيد الخطير.

 

وأشارت المؤسسة إلى الظرف السياسي العربي المصاحب لتلك التسريبات التي تزامنت مع أخبارٍ تناقلتها عدة وسائل إعلام صهيونية، حول زيارة رئيس الوزراء الصهيوني، بنيامين نتنياهو، للعاصمة السعودية، الرياض، وكذلك مع إعلان السلطة الفلسطينية، في رام الله عودتها للتنسيق الأمني الكامل مع الاحتلال الصهيوني، وأمّا التعليق الرسمي على تلك التصريحات، فقدّ جاءت على لسان الناطق باسم وزير الخارجية الأردني، الذي صرّح بشكل موارب لم ينفِ ما ورد في تلك التسريبات، وإنما تحدث بشكلٍ عام عن رفض تغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى، أما عزّام الخطيب، مدير الأوقاف الأردنية في القدس، فقد صرّح فقط بأنّه: " لم ترده أي أنباء حول الاتفاق "، دون رفضه أو نفي صحة التسريبات التي تحدثت عنه.

 

وقالت مؤسسة القدس الدولية في بيانها:" إنّ مشاركة الأردنّ الرسمي، والسلطة الفلسطينية في تسهيل اقتحامات المطبعين العرب، التي لا يمكن تعريفها في ظل الظروف الراهنة إلّا كاقتحامات لا تقل خطورةً عن التطبيع بحد ذاته". واعتبرت أن تسهيل اقتحامات المطبعين العرب، يشكل مشاركةً فعليةً من الأردن الرسمي في تنفيذ بنود صفقة القران، ضمن ما جاء بها فيما يخص المسجد الأقصى المبارك، إذ أعطت الصفقة الدولة الأردنية دور المروّج السياحي للزيارات التطبيعية للأقصى في الإقليم، بدلاً من دوره المفترض أنّ يقوم به، وهو ضمان الحصرية الإسلامية في إدارة المسجد الأقصى.

 

وأهابت مؤسسة القدس الدولية بحراس المسجد الأقصى المبارك، وأبناء الشعب الفلسطيني، إلى التعامل مع مهمة توفير الحماية للمقتحمين العرب للمسجد الأقصى المبارك، على أنها عمّالة للاحتلال الصهيونية، وخيانةٌ لله تعالى، ولرسوله صلى الله عليه وسلم، ودعت حراس المسجد الأقصى المبارك، وكافة أبناء الشعب الفلسطيني، ممن يستطيعون الوصول إلى المسجد الأقصى المبارك إلى التعامل مع الزائرين للأقصى، تحت مظلة اتفاقية (أبراهام التطبيعية) معاملة المقتحمين الصهاينة للمسجد الأقصى المبارك، بمقاومتهم ومنعهم من دخول الأقصى، وطردهم من رحابه أذلةً صاغرين.

 

وطالبت المؤسسة عموم الهيئات والمرجعيات في القدس، والشخصيّات الفاعلة فيها إلى إصدار موقف موحد تؤكد فيه على أنّ التعامل مع الزيارات التطبيعية للأقصى لا بدّ من أن يكون كالتعامل مع اقتحامات الأقصى، وتجرم فيه وتخون كل من سهّل اقتحامات العرب المطبعيّن للمسجد الأقصى.

 

وأكدّت مؤسسة القدس الدولية على ضرورة التمسك بالمواقف الثابتة، والبعد عن الاجتهادات المشكوك في صحتها منذ البداية، مثل الحملات التي قادتها أنظمة عربية بالتعاون مع السلطة الفلسطينية، سابقاً، والتي تدعو إلى زيارة القدس والأقصى بوصفها "زيارة للسجين وليست دعمًا للسجان"، فها هي اليوم تتحول إلى طقوسٍ تقدم فيها السكينٍ للسجان، وتُمدّ اليد معه لذبح السجين وطمس هوية الأقصى.

 

وفي ختام البيان، قالت المؤسسة:" إن الأقصى والمرابطين ينتظرون التحرير، وبذلك تصبح زيارة الأقصى شرعية ومطلوبة، وحتى ذلك الحين فالواجب هو دعم صمود المرابطين وتعزيزه، وليس تمرير أجندات ضرب صمود المقدسيين والمرابطين".

الطريق إلى بيت المقدس

 الخميس 28 كانون الثاني 2021 - 10:13 ص

مشاريع الحفريات التهويدية في سلوان

 الأحد 17 كانون الثاني 2021 - 2:12 م

القدس 2020 - صمود ومواجهة

 السبت 9 كانون الثاني 2021 - 10:41 ص

إنفوغراف حصاد القدس 2020 

 الأربعاء 6 كانون الثاني 2021 - 11:47 م

تقدير موقف: القدس في 2020: العام الثالث لمشروع التصفية

 الخميس 31 كانون الأول 2020 - 5:11 م

القدس 2020: محطّات صمود ومقاومة

 الأربعاء 30 كانون الأول 2020 - 8:33 م

القدس 2020: اعتداءات مطبقة ومخاطر محدقة

 الثلاثاء 29 كانون الأول 2020 - 8:30 م

المقدّسات المسيحيّة في القدس.. هدف لاعتداءات الاحتــــلال ومستوطنيه

 الثلاثاء 8 كانون الأول 2020 - 1:10 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

مازن الجعبري

الغائب والحاضر في أحداث الأقصى

الجمعة 15 كانون الثاني 2021 - 9:10 ص

 " إسرائيل " لن تتوقف عن تنفيذ وتحقيق أحلامها ومخططاتها في المسجد الأقصى، ولديها استراتيجية وسياسة ثابتة، ولكنها تُغيّر فقط في إجراءاتها تبعاً للمواقف السياسية الدولية والإقليمية والمحلية، ونحن نعلم أ… تتمة »

عنان نجيب

إدارة وقفٍ مشلولة .. وحالةٌ شعبيةٌ سرعان ما تشتعل!

الأربعاء 13 كانون الثاني 2021 - 3:52 م

 ما أقبح أن تخرج علينا وسائل الإعلام بصور لمسّاحين ومهندسين صهاينة يأخذون القياسات والرسومات للمسجد الأقصى وقبة الصخرة المشرفة، فيا لقبح المشهد.الاحتلال الطامع بتقسيم المسجد الأقصى المبارك لا يفوته ظر… تتمة »