مؤسسة القدس الدولية تزور السفارة الإيرانية في بيروت: العمل على تبني سياسة شاملة لتثبيت المقدسيين

تاريخ الإضافة الخميس 17 كانون الأول 2020 - 3:29 م    عدد الزيارات 1263    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، صورة وتصميم، أخبار المؤسسة

        


 

قام وفد من مؤسسة القدس الدولية برئاسة المدير العام الأستاذ ياسين حمود يرافقه مسؤول العلاقات الخارجية الأستاذ علي يونس، بزيارة إلى سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان وكان في استقبالهم القائم بالأعمال سعادة الأستاذ حسن خليلي.

وقدم الوفد واجب العزاء إلى الجمهورية الإيرانية باستشهاد العالم النووي محسن فخري زاده، ومن ثم تناول الطرفان الأوضاع الخطيرة التي تمر بها القضية الفلسطينية بعد تطبيع بعض الدول العربية علاقاتها مع الاحتلال الإسرائيلي، وأكد الطرفان أن التطبيع مع الاحتلال لا يضر فقط القضية الفلسطينية وإنما هو ضرر وتهديد للمنقطة ولشعوب أمتنا.

واعتبر الطرفان أن ما يحصل الآن تجاوز التطبيع السياسي الذي كان مطروحًا من قبل، ووصل إلى التطبيع الاجتماعي والديني والذي يعد الأخطر في تاريخ الصراع مع أي قوة محتلة في العالم، وأكدا أن الاحتلال الإسرائيلي سيبقى عدوًا لفلسطين وشعبها ولشعوب الأمة بكافة أطيافها، وما يجري الآن مرحلة عابرة وستمر.

واستعرض وفد المؤسسة واقع القضية الفلسطينية وحال القدس وأهلها وجرائم الاحتلال بحق المقدسيين والمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس المحتلة وباقي المدن والبلدات الفلسطينية، ودعا إلى تبني سياسة شاملة على المستوى التنموي والاجتماعي بهدف تثبيت المقدسيين في قراهم وبلداتهم ومنع الاحتلال من التفرد بهم لا سيما في هذه الظروف الصعبة.

من جهته أكد حسن خليلي موقف إيران الثابت تجاه القضية الفلسطينية، لا سيما مدينة القدس التي تحتل مكانًا خاصًا في نفوس الشعب الإيراني، مثنيًا على عمل المؤسسة وشاكراً لها تضامنها وتعزيتها باستشهاد العالم فخري زادة، مؤكداً أن أصابع الاتهام موجه إلى الاحتلال الإسرائيلي وأن بعض أفراد الخلية باتوا في قبضة السلطات الإيرانية.



براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »