انتشار واسع لصورة أعادت مشهدًا قديماً خلال انتفاضـــة الأقصــى



 

التقط أحد المصورين الفلسطينيين صورة خلال الأحداث التي حصلت في القدس ليلة أول أمس الجمعة، أعادت إلى الأذهان صورةً قديمة كانت قد نُشرت خلال انتفاضة الأقصى عام 2000.

 

 

 

الصورة ا كانت لمئات الشبان الفلسطينيين الذين كانوا يتصدون لجنود الاحتلال في البلدة القديمة خلال انتفاضة الأقصى، والثانية لشبّان تصدّوا لقوات الاحتلال على أبواب المسجد الليلة الماضية.

 

المشهد أعاد للأذهان حادثة اقتحام أرئيل شارون المسجد الأقصى بشكل استفزازي وبحماية عناصر من الشرطة، ما استفزّ الفلسطينيين الذين هبّوا ولبّوا نداء الأقصى والقدس.

 

ووصف عددٌ من المتابعين الصورة بأنها تُريد أن تحذّر الاحتلال ومستوطنيه من اللعب بالنار، وتنفيذ اقتحام 28 رمضان يوم الاثنين القادم، وأن أي اقتحام للمسجد الأقصى سيكون الردّ عليه بهذه الطريقة التي حصلت ليلة أمس.

 

ورغم أن شرطة الاحتلال أعلنت عن إغلاق باب المغاربة أمام المُقتحمين خلال العشر الأواخر من رمضان، إلّا أن مختصين في شؤون القدس حذّروا من هذا القرار الذي يُمكن أن يكون خدعة لتنفيذ اقتحام واسع ما بعد انتهاء المصلين من اعتكاف ليلة القدر ومغادرتهم الأقصى. 

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »

براءة درزي

لماذا يصرّ الاحتلال على استهداف باب العامود؟

الجمعة 8 نيسان 2022 - 10:10 ص

عمد الاحتلال منذ بداية شهر رمضان إلى جملة من الإجراءات في منطقة باب العامود، في مشهد يعيد إلى الذهن الحواجز الحديدية التي وضعها العام الماضي في المكان بهدف السيطرة عليه وتقييد وجود المقدسيين فيه، وهو … تتمة »