مؤسسة القدس الدولية في رسالة للعاهل الأردني عبد الله الثاني: الاحتلال يعتدي على دور الأردن وأمانته التاريخية تجاه الأقصى، ومن الضروري التوقف عند هذا الاعتداء بما يستحقّ

تاريخ الإضافة الثلاثاء 28 أيلول 2021 - 1:57 م    عدد الزيارات 853    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، أخبار المؤسسة

        


وجّه الشيخ حميد الأحمر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة القدس الدولية، رسالة إلى العاهل الأردني عبد الله الثاني، أكّد فيها أنّ اعتداء الاحتلال المتصاعد على الأقصى شمل الدور الأردني عبر إعادة تعريف دور الأوقاف الإسلامية من جهة تدير المسجد بذاته إلى جهة تدير الوجود الإسلامي فيه.

 

وقال الأحمر في مستهلّ رسالته إنّ الأقصى يتعرّض لاعتداءات غير مسبوقة، خاصة ما يتعلق بفرض الصلوات والطقوس اليهودية فيه، بصورة لم يشهدها منذ احتلاله عام 1967. ولفت الأحمر إلى أنّ "جماعات المعبد" المتطرفة استغلّت موسم الأعياد اليهودية الحاليّ، ووضعت نصب أعينها هدفًا يتمثل بإقامة الطقوس اليهودية علنًا في الأقصى، ونفخ البوق، وتقديم القرابين النباتية فيه، وصولًا إلى السجودِ الكامل على الأرض، داعيةً جمهور المستوطنين إلى المشاركة الكثيفة في هذه الطقوس، مدعيةً أنّه لا توجد أي معوّقات تمنع مقتحمي الأقصى من أداء الصلوات في الأقصى، سواء من الأوقاف الإسلامية، أو من شرطة الاحتلال.

 

وأضاف الأحمر: "هذه التطورات الخطيرة تحصل تحت رعاية الشرطة الإسرائيلية التي حظيت بتكريم "جماعات المعبد". ولا شك في أنّ سلوك الشرطة الإسرائيلية الذي تطور من منع الطقوس اليهودية في الأقصى إلى السماح بها، وحماية من يقوم بها، ليس بعيدًا من تطور المواقف السياسية الإسرائيلية التي تصبُّ في خانةِ تمكين المتطرفين الصهاينة من اقتحام الأقصى، والصلاة فيه في كلّ الأوقات، وبلا قيود".

 

وبيّن الأحمر أنّ هذا التمادي الإسرائيلي الخطير يحدث في ظلِّ ضعفٍ ملحوظ في أداء الأوقاف الإسلامية في القدس؛ إذ تحوَّل حراس الأقصى التابعون لها إلى متفرجين فقط على استباحة الأقصى، بعدما كانوا خطَّ الدفاع الأول عنه، فيما زاد من تراجع دور الحراس، قرار مدير دائرة الأوقاف بمنع أي حارس أو موظف فيها من تصوير اقتحامات الأقصى، والاعتداءات عليه، ومنعهم من أي تصريح، أو نشر أخبار تتعلق بالمسجد، وهذا شجّع قطعان المستوطنين على إقامة طقوسهم، وتنفيذ اعتداءاتهم على المسجد بلا رقيب ولا حسيب.

 

وحذّر الأحمر من أنّ اعتداءات الاحتلال، وشرطته، ومنظّماته، ومستوطنيه بلغت حدًّا يهدد هوية المسجد في صميمها، ويهدد حصرية المسؤولية الإسلامية عنه، ممثلة بدور الأردن الذي حمل أمانة شؤون إدارة شؤون المسجد، ورعايته، والدفاع عنه طوال العقود الماضية، مؤكّدًا أنَّ هذا التهديد يجب أن يُقابَل بموقف أردني رسمي وشعبي حازم، متسلّح بأوراق القوّة الموجودة، وفي طليعتها التفاف الأمة حول حقِّها الحصريِّ بالمسجد الأقصى وإدارته، وهذا الموقف يشتد قوةً إذا رافقته قرارات تتعلق بمراجعة حقيقية لجدوى العلاقة مع الاحتلال الغاشم، وإعادة النظر في بنية الأوقاف وهيكليتها، وتمكينها من كل ما يسندها في حماية الهوية الإسلامية للمسجد الأقصى في إطار استراتيجية مواجهة تستجيب لهذا التحدي الوجودي بما يناسبه، بالاستناد إلى نضالِ الشعب الفلسطيني الذي لا يتوقف دفاعًا عن أقصاه، وتفاعل شعوب الأمة المستمر مع قضية الأقصى.

 

وقال الأحمر: "إنّنا نكتب إلى جلالتكم من موقع التقدير والمسؤولية التي تقتضي التوقّف أمام الأخطار المحدقة بكل وضوح وصراحة، إنّ التراجعات التي فرضها الاحتلال على الأوقاف الإسلامية في القدس قد وصلت إلى إعادة تعريف دورها وعلاقتها بالأقصى باعتبارها تدير "الحضور الإسلامي" في الأقصى ولا تدير المسجد الأقصى بذاته؛ وهي المهمّة التي باتت تتولاها شرطة الاحتلال بشكلٍ لا يخفى، وهو عدوان صهيوني سافر على دور الأردن وأمانته التاريخية تجاه المقدسات، وهو ما يحتم ضرورة التوقف عند هذه التطورات الخطيرة بما تستحقّ".

براءة درزي

المؤسسات العاملة لفلسطين في مهداف الاحتلال

الأربعاء 17 تشرين الثاني 2021 - 8:50 م

قبل ستة أعوام، في 2015/11/17، قرر الاحتلال حظر الحركة الإسلامية – الجناح الشمالي، وجاء القرار الذي اتخذه وزير جيش الاحتلال حينذاك، في إطار تصاعد ملحوظ في استهداف الأقصى ورواده والمرابطين والمرابطات، و… تتمة »

د.أسامة الأشقر

جراد "اليوسفيّة" المنتشِر

الخميس 28 تشرين الأول 2021 - 10:48 م

لم يدُر بخلد كافل المملكة الشامية المملوكية قانصوه اليحياوي الظاهري أن تربته التي أنشأها بظاهر باب الأسباط قبل نحو ستمائة عام ليُدفن فيها أموات المدينة المقدسة أن هذه المقبرة ستجرّفها أنياب الجرافات، … تتمة »