الأردنيون يسرجون قناديل صمود القدس بـ 635000 ديناراً

تاريخ الإضافة الأربعاء 3 تشرين الثاني 2021 - 3:27 م    عدد الزيارات 302    التعليقات 0    القسم حكايات الصمود ، أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين، التفاعل مع القدس

        


 

قدم الأردنيون مبلغ 635000 ديناراً، لدعم صمود المقدسيين في البلدة القديمة، وذلك ضمن المرحلة التاسعة من حملة (فلنشعل قناديل صمودها)، لدعم صمود أهل القدس وترميم منازلهم في القدس العتيقة لتثبيتهم فيها، والتي أقامتها لجنة مهندسون من أجل فلسطين والقدس في نقابة المهندسين الأردنيين.

 

وجاء في البيان الختامي للحملة: "بصوتنا العالي نهتف باسمها، بأموالنا نشد من أزر أهلها، بقلوبنا نرنو إلى قُربها، وها نحن ذا نُجدد العهد معها مرة أخرى معها، مع قُدسنا، أرضنا، حلمنا، مسجدنا، التي ترخص في سبيل دعمها أموالنا، وجهودنا، بل وأنفسنا".

 

وأضاف البيان الذي تم نشره قبل الإعلان صباح اليوم عن المبلغ النهائي لما جمعته الحملة، والمعرض للزيادة خلال الأيام القادمة: " 617000 دينار أردني، جاد بها الأردنيون في هذه المرحلة التاسعة، من حملة فلنشعل قناديل صمودها، جمعوها قرشاً قرشاً، ديناراً ديناراً، بل ووصل بهم الأمر للتبرع بقطعة أرض كاملة، والهدف تثبيت المقدسيين في بيوتهم في البلدة القديمة، بترميمها وإصلاحها، لينعموا بحياة كريمة في ظلالها".

 

وأضاف البيان: "جاءت هذه الحملة في ظروف استثنائية، فالعالم ما زال يحاول جاهداً التعافي من آثار الجائحة التي أصابته، ليكون التصرف الطبيعي هو الإدّخار وحفظ الأموال، لكن الأردنيون، الذين يعانون الضيق وقلة الدخل أصلاً، ينسون هذه الظروف الصعبة ويتجاوزونها عندما يتعلق الأمر بقضيتهم الأولى القدس، فتراهم يبرهنون على صدق محبتهم لها ببذل كل ما يستطيعون ولو على حساب أنفسهم".

 

وأشار بيان الحملة الختامي لاستمرارية برنامج إعمار البلدة القديمة الذي تشرف عليه لجنة (مهندسون من أجل فلسطين والقدس) في نقابة المهندسين الأردنيين، فالباب يبقى مفتوحاً على مدار العام لاستقبال التبرعات في هذه الحملة المباركة.

 

وختم البيان حديثه قائلاً: "إن كنا لا نستطيع أن نصل إلى القدس بأجسادنا، فإننا في مقابل ذلك نبحث عن كل ما نستطيع إيصاله لها، فجهدنا وقولنا وعملنا وأموالنا، كلها فداء للقدس، ولأهل القدس، ولدعم صمود القدس، هذا هو وعدنا الحق الذي قدمناه اليوم، ذات اليوم الذي قدم فيه ذلك المشؤوم وعد الغاصب للغاصب بعد مئة وأربعةٍ من السنون، وسنبقى على هذا العهد حتى ذلك اليوم الذي تحتضن به أجسادنا هذه الأرض المباركة، وننقض وعد بلفور إلى غير رجعة".

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »

براءة درزي

لماذا يصرّ الاحتلال على استهداف باب العامود؟

الجمعة 8 نيسان 2022 - 10:10 ص

عمد الاحتلال منذ بداية شهر رمضان إلى جملة من الإجراءات في منطقة باب العامود، في مشهد يعيد إلى الذهن الحواجز الحديدية التي وضعها العام الماضي في المكان بهدف السيطرة عليه وتقييد وجود المقدسيين فيه، وهو … تتمة »