المقاومة الفلسطينية شغلت شبكة من الحسابات الوهمية في (فيسبوك) لاختراق المنظومة الأمنية "الإسرائيلية"

تاريخ الإضافة الخميس 7 نيسان 2022 - 3:07 م    عدد الزيارات 297    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، أخبار فلسطينية، انتفاضة ومقاومة

        


 

ذكرت القناة العبرية 12، أنّ خليةً مرتبطة بحركة المقاومة الإسلامية (حماس) قد شغلت شبكة ملفات شخصية وهمية واسعة النطاق على منصة (فيسبوك)، باستخدام صور فتيات جميلات لجذب واستهداف مسؤولي المؤسسات الأمنية الإسرائيلية.

 

وقالت شركة Cybereason ومقرها الولايات المتحدة ويملكها الاحتلال الإسرائيلي، والتي كشفت عن محاولة حماس، إنّ الشبكة كانت تديرها الحركة لعدة أشهر، استُخدمت للمراقبة والحصول على معلومات حساسة عن الأهداف.

 

واستهدفت الحسابات الوهمية بشكل أساسي "الإسرائيليين" الذين يخدمون في الجيش الإسرائيلي والمؤسسات الأمنية الأخرى أو "الإسرائيليين" الذين يعملون في خدمات الطوارئ.

 

وقال أحد موظفي Cybereason لـ القناة 12 العبرية: "أجرى المهاجمون بحثًا مكثفًا بهدف إنشاء ملفات تعريف موثوقة".

 

وتابع "لقد نشروا بشكل متكرر الصور وكتبوا بالعبرية بطلاقة وانضموا إلى مجموعات نشطة على فيسبوك، كل ذلك لإنشاء ملف تعريف يمكن تصديقه".

 

وأوضحت أنه بعد بدء محادثة مع المستهدفين، حثت الحسابات الوهمية الإسرائيليين الذين خدعتهم صور النساء على إجراء محادثة أكثر "حميمية" على تطبيق المراسلة واتس أب، وبالتالي الحصول على أرقام هواتفهم.

 

وأشارت إلى أنّه بمجرد كسب ثقة المستهدفين، طلب المهاجمون منهم تنزيل تطبيق يحتوي على برامج ضارة تمنح المهاجم وصولاً كاملاً عن بُعد إلى الهاتف.

 

وجرت محاولات أخرى من خلال إقناع المستهدفين باستخدام أجهزة الكمبيوتر في عملهم، والتي تحتوي على معلومات حساسة، من أجل التسلل إلى شبكة الكمبيوتر التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي أو الأذرع الأمنية "الإسرائيلية" الأخرى.

براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »