اقتحام الأقصى اليوم: نذر عدوان أوسع في "أسبوع الفصح"

تاريخ الإضافة الجمعة 15 نيسان 2022 - 2:39 م    عدد الزيارات 342    التعليقات 0    القسم المسجد الأقصى، تقرير وتحقيق

        


موقع مدينة القدس | حوّلت قوات الاحتلال المدجّجة بالسلاح المسجد الأقصى إلى ساحة حرب، وهاجمت المصلين، واعتدت عليهم بالضرب بصورة وحشية، فضلاً عن إلقاء عشرات القنابل الصوتية والغازية السامة والأعيرة النارية؛ ما أوقع عشرات الإصابات، فيما اعتقلت عشرات من المصلّين.

 

قوات الاحتلال التي باغتت المصلين باقتحامها الأقصى من باب المغاربة وبأعداد كبيرة، ألقت القنابل الصوتية والغازية السامة والأعيرة النارية على المصلين قبل أن تحاصر المصلى القبلي، وتحطم نوافذه التاريخية بهدف إلقاء قنابل سامة على المصلين المحاصرين بداخله.

 

واعتلت قوات الاحتلال سطح المصلى القبلي، فيما اعتدت مجموعات أخرى على المصلين بالضرب بالهراوات، ولم تستثن من ذلك الأطفال والنساء والمرضى من المصلين الشيوخ.

 

وأغلقت قوات الاحتلال أبواب الأقصى، لكنها اضطرت للانسحاب من المسجد وفتح أبوابه، أمام ضغط آلاف المصلين المتجمهرين والمحتشدين عند أبوابه الرئيسة.

 

أكثر من 200 إصابة بين المرابطين و400 حالة اعتقال

 

تجاوز عدد المُصابين في الأقصى اليوم 200 إصابة، تعاملت طواقم الهلال الأحمر مع بعضها ميدانيًا فيما نقلت الحالات الأخرى إلى مستشفى المقاصد والمستشفى الميداني للهلال الأحمر للعلاج.

 

وأشارت جمعية الهلال الأحمر إلى أن قوات الاحتلال اعتدت على طواقم الإسعاف التابعة لها، بالضرب في باحات المسجد وفي أثناء أداء عملها.

 

وتعمدت قوات الاحتلال الاعتداء على الصحفيين والمسعفين، وأدت اعتداءاتها إلى إصابة المصور الصحفي المقدسي رامي الخطيب بكسر في يده، وإصابة عدد آخر من الإعلاميين والمسعفين، فضلاً عن إصابة أحد حراس المسجد الأقصى برصاصة مطاطية في عينه.

 

وهاجمت قوات الاحتلال العيادات الرئيسة داخل الأقصى، وحاصرتها، وسط وجود عدد من الإصابات الصعبة التي تحتاج إلى نقل فوري للمشافي.

 

وأفاد محامي مركز معلومات وادي حلوة فراس الجبريني أنّ الاحتلال اعتقل أكثر من 450 مصلياً من المسجد الأقصى اليوم، وقد تم تحويلهم إلى معسكر "متسودات أدوميم".

 

الشيخ صبري: عدوان الاحتلال على الأقصى جريمة مدبرة ووصمة عار

 

وصف خطيب المسجد الأقصى رئيس الهيئة الإسلامية العليا بالقدس الشيخ عكرمة صبري اقتحام قوات الاحتلال، فجر وصباح اليوم للمسجد الأقصى بـالجريمة المدبرة والمبيتة من قبل الاحتلال، ووصمة عار في جبين الاحتلال الذي لا يراعي حرمة للأديان أو للإنسان.

 

ودعا الشيخ صبري الاحتلال إلى أن يأخذ درسًا مما حصل في العام الماضي، وقال إنّ ما يدل على أن العدوان مبيت هو العدد الضخم لعناصر الاحتلال التي كانت موجودة ومتأهبة في باحة البراق.

 

وأكد أّن الاحتلال يهدف من عدوانه على الأقصى تقليل عدد المصلين، وردعهم حتى لا يتصدوا للمستوطنين الذين سيقتحمون الأقصى خلال هذا الأسبوع أو ما يسمى بأسبوع "الفصح اليهودي".

 

ودعا الشيخ صبري المواطنين إلى الحذر واليقظة والانتباه من غدر الاحتلال، وقال: علينا أن نكون متيقظين ومتنبهين حتى لا نفاجأ بغدر الاحتلال، وما حصل فجر اليوم يدل على هذا الغدر والاحتيال.

 

القدس الدولية: اعتداءات الاحتلال الوحشية على الأقصى والمصلين فيه تنبئ بتنفيذ اعتداءات كبيرة في "الفـــصح العبري"

 

قالت مؤسسة القدس الدولية إن توقيت هذا الاعتداء الصارخ فجر يوم الجمعة، الذي صلى فيه أكثر من ثلاثين ألفًا بالمسجد الأقصى، واستخدام جنود الاحتلال للقوة المفرطة لقمع المصلين والمعتكفين، إجراءات إسرائيلية تحمل رسائل خطيرة مفادها أن تقديم القربان في الأقصى، قد يحصل في أي لحظة بعد إفراغ المسجد من رواده، وأن اقتحامات "الفصح العبري" ستتم كما تخطط لها "منظمات المعبد"، وأن من يفكر بالتصدي للاقتحامات وتقديم القربان، سيلقى هذا المصير من وحشية جنود الاحتلال، الذي يسعى إلى كي وعي الفلسطينيين وترهيبهم، عبر فائض القوة التي يمتلكها.

 

وأشادت المؤسسة في بيان بالبطولة التي تميز بها المرابطون والمرابطات فجر اليوم، عبر التصدي بأبسط الوسائل لإجرام الاحتلال وأسلحته الفتاكة، ودعت الفلسطينيين إلى إشعال المواجهات مع الاحتلال في كل مكان وخاصة عند الحواجز الإسرائيلية ونقاط التماس مع جنود الاحتلال ومستوطناته.

 

وأكّدت المؤسسة أنّ هذه المعركة لا تخصّ الشعب الفلسطيني وحده، بل هي معركة الأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم، الذين يجب أن يقوموا بكل ما يمكن لمؤازرة الفلسطينيين والمرابطين والمرابطات في الأقصى، وكشف جرائم الاحتلال، والضغط عليه بكل الوسائل.

براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »