القرضاوي مدرسة في العمل المتفاني نصرةً لقضية القدس وفلسطين

مؤسسة القدس الدولية تنعى رئيس مجلس أمنائها الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي

تاريخ الإضافة الإثنين 26 أيلول 2022 - 4:20 م    عدد الزيارات 704    التعليقات 0    القسم أخبار المؤسسة

        


بسم الله الرحمن الرحيم


"وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ ۗ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ"


بكاملِ التسليمِ بقضاءِ الله وقدرِه، تنعى مؤسسة القدس الدولية الدكتور العلَّامة يوسف القرضاوي، رئيس مجلس أمنائها الذي توفاه الله في العاصمة القطرية الدوحة، يوم الإثنين 26/9/2022، الموافق 30 صفر 1444 هـ. 


كان الراحل مدرسة في العمل المتفاني نصرةً لقضية القدس وفلسطين، ونموذجًا للعالم الرباني المجاهد بكل ما يمكن، دفاعًا عن المسجد الأقصى المبارك. ترأس الشيخ القرضاوي مجلس أمناء مؤسسة القدس الدولية منذ تأسيسها عام 2001 حتى تاريخ وفاته رحمه الله، وناصرَ الشيخُ  الحق الفلسطيني بكل شجاعة وصلابة، فاستحق لقب شيخ فلسطين، وتحمَّل من أجلها الكثير.

ألَّف راحلنا كتاب القدس قضية كل مسلم، وراسل الملوك والرؤساء  بصفته رئيس مجلس أمناء المؤسسة حاثهم على بذل الجهد في نصرة القدس وأهلها. كان راحلنا مبادرًا إلى إطلاق الحملات الخيرية والإعلامية والتعبوية لنصرة الشعب الفلسطيني وحقوقه، وكان مؤمنًا بالعمل الوحدوي بين مكونات الأمة، لجمع جهودها نصرةً لفلسطين. سعى القرضاوي إلى جمع كلمة علماء المسلمين، ونبذ الخلافات بين أبناء الأمة العربية والإسلامية، ووقف إلى جانب شعوبها، وأسس لمدرسة تجمع بين التيسير والرحمة بالمسلمين، والشدة على الظالمين والمعتدين المحتلين.


رحم الله العلَّامة القرضاوي، وأكرمه بأعلى درجات جنانه، ومرافقة أنبيائه، وجزاه خيرًا عمَّا قدَّمه لقضية فلسطين وفي قلبها القدس، وقضايا الأمة، وعزاؤنا لأهله وأقاربه وطلابه وإخوانه الذين عملوا معه، ولجميع أبناء الأمة العربية والإسلامية.

مؤسسة القدس الدولية
بيروت، 26/9/2022

أسامة الأشقر

من المعلّم الجعبري البرهان إلى المعلّم الجعبري الكامل!

الأحد 30 تشرين الأول 2022 - 12:38 م

  1. قبل نحو ثمانمائة عام كان الشيخ أبو إسحاق برهان الدين إبراهيم بن عمر الجعبري أول الجعابرة في الخليل وجدّهم الأقدم ورأس عمود نسبهم، وقد كان قبلها معلّماً معيداً في الزاوية الغزالية في الجامع الأموي… تتمة »

براءة درزي

32 عامًا على مجزرة الأقصى

السبت 8 تشرين الأول 2022 - 3:51 م

في مثل هذا اليوم قبل 32 عامًا، في 1990/10/8، ارتكب الاحتلال مجزرة بحقّ المصلين والمرابطين في الأقصى الذين هبّوا للدفاع عن المسجد في وجه محاولة جديدة وخطيرة للاعتداء عليه. ففي ذلك اليوم، كانت مجموعة "أ… تتمة »