وقفة للمطالبة باسترداد 53 من جثامين الشهداء المحتجزة لدي الاحتلال

تاريخ الإضافة الثلاثاء 15 كانون الأول 2015 - 5:31 م    عدد الزيارات 3056    التعليقات 0    القسم أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        


 طالب ذوو الشهداء الفلسطينيين المحتجزة جثامينهم منذ تشرين أول (أكتوبر) الماضي، سلطات الاحتلال، بتسليم أبنائهم لإكرامهم ودفنهم وفق أصول الدين والشريعة الإسلامية.

وخلال وقفة تضامنية نظمتها القوى والفعاليات والمؤسسات الوطنية في بلدة "أبو ديس" شرق مدينة القدس المحتلة، اليوم الثلاثاء، وبالتنسيق مع الحملة الشعبية لاستعادة جثامين الشهداء المحتجزين لدى الاحتلال الإسرائيلي، طالبت اسر الشهداء بحراك شعبي لاستعادة الجثامين.

وشارك في الوقفة التضامنية عدد من الشخصيات السياسية والنشطاء الفلسطينيين وعشرات الشبّان، إلى جاتب ذوي الشهداء الذين طالبوا بحقّهم في استعادة جثامين أبنائهم ودفنهم وإكرامهم.

ووفقاً لـ”قدس برس” فإن سلطات الاحتلال تحتجز جثامين 16 شهيداً من مدينة القدس المحتلة، وهم: ثائر أبو غزالة (كفر عقب)، اسحق بدران (كفر عقب)، محمد علي (مخيم شعفاط)، مصطفى الخطيب (جبل المكبر)، حسن مناصرة (بيت حنينا)، بهاء عليان (جبل المكبر)، علاء أبو جمل (جبل المكبر)، أحمد أبو شعبان (سلوان)، معتز عويسات (جبل المكبر)، أحمد قنيبي (كفر عقب)، محمد نمر (العيساوية)، هديل عواد (مخيم قلنديا)، أحمد جمال طه (قطنة)، مازن عريبة (أبو ديس)، عمر سكافي (بيت حنينا)، عبد المحسن حسونة (بيت حنينا).

ويقدر إجمالي جثامين شهداء فلسطين المحتجزة لدي الاحتلال بـ 53 جثماناً، بينهم 3 نساء و12 طفلاً وطفلة، وموزعة على النحو الآتي: 20 جثماناً في الخليل، و16 في القدس، وواحد في النقب، وواحد في قلقيلية، واثنان في بيت لحم، و4 في نابلس، و6 في رام الله، وواحد في طولكرم.

عدنان أبو عامر

الاستهداف الإسرائيلي لكنائس القدس بعد مساجدها

الخميس 12 كانون الثاني 2023 - 9:19 م

فضلًا عن الاستهداف الديني والقومي الذي تشرع فيه الجمعيات اليهودية في المسجد الأقصى والقدس المحتلة، وحديثًا انضمام الحكومة إليها، فإن هناك أدواتٍ ووسائل أخرى لتهويد المدينة المقدسة تستهدف الكنائس المسي… تتمة »

أسامة الأشقر

من المعلّم الجعبري البرهان إلى المعلّم الجعبري الكامل!

الأحد 30 تشرين الأول 2022 - 12:38 م

  1. قبل نحو ثمانمائة عام كان الشيخ أبو إسحاق برهان الدين إبراهيم بن عمر الجعبري أول الجعابرة في الخليل وجدّهم الأقدم ورأس عمود نسبهم، وقد كان قبلها معلّماً معيداً في الزاوية الغزالية في الجامع الأموي… تتمة »