عناصر من مخابرات الاحتلال تقوم بجولةٍ استفزازية في المسجد الأقصى

تاريخ الإضافة السبت 19 كانون الثاني 2008 - 2:43 م    عدد الزيارات 2180    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


قام العشرات من عناصر المخابرات الصهيونيّة، أمس الجمعة (18/1)، بجولةٍ استفزازية في المسجد الأقصى المبارك، فيما قام أحدهم بأداء طقوسه الدينية أمام المسجد.

 

وقد دخل هؤلاء على شكل مجموعاتٍ من أبواب المغاربة والغوانمة والأسباط برفقة ضابط مخابرات البلدة القديمة في القدس ويُدعى أربيل. وتجوّل عناصر المخابرات في ساحات الحرم الشريف ودخلوا المسجد الأقصى وقبة الصخرة والمسجد المرواني والمسجد الأقصى القديم، بينما كانت مجموعةٌ منهم ترتدي على رؤوسها القبعات الدينية اليهودية "كيبه"، فيما قام أحدهم بأداء طقوسه الدينية أثناء وجودهأمام المسجد الأقصى المبارك.

 

وعقب رئيس الهيئة الإسلامية العليا، الشيخ عكرمة صبري، على هذه الجولة الاستفزازية وزيارة وزير الأمن الداخلي بقوله: "إنّ استمرار الانتهاكات تؤكّد مطامع الاحتلال الإسرائيلي في المسجد المبارك، وسبق للهيئة الإسلامية أنْ أعلنت رفضها لأيّ محاولةٍ عدوانية تمسّ المسجد الأقصى المبارك، وأنّه لا يحقّ لأيّ شخصٍ غير مسلم أنْ يمارس شعائره الدينية في ساحات المسجد الأقصى".

 

وأضاف أنّ الساحات هي جزءٌ من المسجد الأقصى المبارك، وهذه الاعتداءات والتجاوزات تنمّ عن سوء نية مبيته ضد المسجد الأقصى. وأكّد الشيخ صبري أنّ الأخطار المحدقة بالمسجد الأقصى قد أتَتْ من مواقف رسمية ومسؤولين رسميين، وليس من الحركات اليهودية المتطرفة فقط، وهذا يزيد من التوتر ومخاوفنا وقلقنا على المسجد. وطالب العالميْن العربي والإسلامي بأنْ يدركا هذه المخاطر لحماية الأقصى والمقدسات من الاعتداءات الصهيونيّة.


المصدر: القدس المحتلة- الأقصى أون لاين - الكاتب: admin

علي ابراهيم

من رحم الذاكرة إلى أتون الحريق

الخميس 25 آب 2022 - 1:58 م

 تظل الذاكرة تحتزن في طياتها أحداثًا وتواريخ وشخصيات، وهي بين الذاكرة الجمعية والذاكرة الشخصية، فالأولى تعود إلى أحداث ترتبط بالفضاء العام، أما الثانية فهي ربط الأحداث العامة بمجريات خاصة، وتحولات فرد… تتمة »

براءة درزي

الأقصى بعد 53 عامًا على محاولة إحراقه

الأحد 21 آب 2022 - 2:08 م

ثقيلة هي وطأة الاحتلال على الأقصى، فالمشهد مكتظّ بتفاصيل كثيرة وخطيرة من الممارسات التي تندرج تحت عنوان تهويد المسجد وإحكام السيطرة عليه، وهو مشهد يشكّل المستوطنون فيه واجهة تستفيد منها وتدعمها الجهات… تتمة »