مكتب "أولمرت" يؤكّد استمرار خطط البناء الاستيطاني في القدس

تاريخ الإضافة الثلاثاء 22 كانون الثاني 2008 - 12:15 م    عدد الزيارات 2539    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


أكّد مكتب رئيس حكومة الاحتلال الصهيونيّ، إيهود أولمرت، أنّ عملية البناء الاستيطاني في القدس المحتلة سوف تتواصل دون توقف.

 

جاء هذا الإعلان رداً على تقارير أعضاء في الطنيست الصهيونيّ، جاء فيها أنّ ممثلي وزارتيْ الأمن والإسكان قالوا في لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست إنّ الحكومة قامت بتجميد كافة أعمال البناء خلف ما يُسمّى الخط الأخضر (حدود الهدنة عام 1948م)، بما في ذلك الأحياء اليهودية في القدس.

 

وبحسب مكتب أولمرت، فقد جاء أنّه تمّ التوضيح لكافة العناصر الدولية، بما في ذلك الرئيس الأمريكي جورج بوش خلال زيارته، بأنّه لا توجد أي نية لتجميد أعمال البناء في القدس. كما نفى المكتب الأنباء التي تتحدّث عن تجميد أعمال البناء، وأكّد أنّه لم يصدرْ أي قرار من هذا النوع.

 

وكانت وزيرة خارجية الاحتلال، تسيبي ليفني، صرّحت في وقتٍ سابق أنّه من الطبيعي أنْ تسعى الحكومة إلى السيطرة على المناطق المختلف عليها. وقالت: "كان هناك قرار منذ البداية بالعمل بطريقة يكون فيها للحكومة سيطرة أوضح على ما يحصل.. بدون علاقة بقضية المناطق أو بموقفنا في المفاوضات بشأن تلك المناطق".

 

وقالت ليفني: "السؤال هو هل تفقد الحكومة السيطرة أم لا يزال بإمكانها أنْ تقرّر متى وكيف وأين تقوم بالبناء". وأضافت أنّ الحكومة هي التي تقرّر أين ومتى وكيف، وأنّه لا يمكن أنْ تستخلص من ذلك أية نتائج بكلّ ما يتّصل بالسيادة "الإسرائيلية" بكل ما هو مرتبط بالقدس، على حدّ قولها.

 

وفي هذا السياق تجدر الإشارة إلى أنّ رئيس بلدية الاحتلال في القدس، أوري لوبليانسكي، كان قد صرّح بأنّه "يمنع على (إسرائيل) أنْ تكون الدولة الأولى في العالم التي تجعل من عاصمتها بؤرة استيطانية غير قانونية"، وذلك في معرض تأكيده على ضرورة مواصلة البناء الاستيطاني في القدس.


المصدر: القدس المحتلة- الشبكة الإعلامي - الكاتب: admin

علي ابراهيم

من رحم الذاكرة إلى أتون الحريق

الخميس 25 آب 2022 - 1:58 م

 تظل الذاكرة تحتزن في طياتها أحداثًا وتواريخ وشخصيات، وهي بين الذاكرة الجمعية والذاكرة الشخصية، فالأولى تعود إلى أحداث ترتبط بالفضاء العام، أما الثانية فهي ربط الأحداث العامة بمجريات خاصة، وتحولات فرد… تتمة »

براءة درزي

الأقصى بعد 53 عامًا على محاولة إحراقه

الأحد 21 آب 2022 - 2:08 م

ثقيلة هي وطأة الاحتلال على الأقصى، فالمشهد مكتظّ بتفاصيل كثيرة وخطيرة من الممارسات التي تندرج تحت عنوان تهويد المسجد وإحكام السيطرة عليه، وهو مشهد يشكّل المستوطنون فيه واجهة تستفيد منها وتدعمها الجهات… تتمة »