أبو حلبية: مؤسسة القدس الدولية تسعى لتعزيز صمود مدينة القدس ودعمها

تاريخ الإضافة الإثنين 13 تشرين الأول 2008 - 5:53 م    عدد الزيارات 2120    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


ثمّن النائب عن كتلة التغيير والإصلاح، د. أحمد أبو حلبية ومقرّر لجنة القدس في المجلس التشريعي ورئيس فرع مؤسسة القدس الدولية في الأراضي الفلسطينية، دور المؤسسة في دعم صمود مدينة القدس التي تعقد مؤتمرها السادس في العاصمة القطرية الدوحة، ودور الدكتور العلامة يوسف القرضاوي لدعمه هذا المؤتمر بشكلٍ دائم.

 

وأوضح أبو حلبية أنّ المؤسسة تقوم في عملها بتفعيل قضيتيْن مهمتيْن الأولى هي إظهار وبيان ما يتعرض له المسجد الأقصى ومدينة القدس من إجراءات صهيونية تهدف لتهويد المسجد والمدينة  للعالم العربي والإسلامي عن طريق بيانات ومؤتمرات صحافية يتم عقدها، مشيراً إلى أنّ القضية الثانية التي تركّز عليها المؤسسة هي دعم صمود مدينة القدس وذلك بتوفير الدعم المالي من خلال تبرع المؤسسات والجمعيات والأفراد بهدف إقامة مشاريع داخل المدينة دعم بني تحتية وتعليمية وصحية وثقافية.

 

وأوضح أبو حلبية أنّه يتمّ في كلّ مؤتمر جمع مبالغ كبيرة من المال لدعم صمود هذه المدينة كما حدث في المؤتمر الخامس في مدينة الجزائر، فقد جمعت تبرعات ما يقارب العشرة ملايين دولار بالإضافة إلى تخصيص دولة الجزائر لمشاريع يعود ريعها للمدينة القدس.

 

وبيّن أبو حلبية أنّه كان من المفترض أنْ يقدّم ورقة عملٍ في هذا المؤتمر عن الحفريات التي تتعرض لها المسجد الأقصى ولكن لم يتمكّنْ من الوصول إلى الدوحة بسبب إغلاق معبر رفح.

 

وأكّد أبو حلبية على دور المجلس التشريعي في دعم هذه المؤتمرات، وقال: "نقوم بدورٍ موازي لمؤسسة القدس الدولية من حيث التركيز وتكثيف البعد الإعلامي والأخطار التي تحيط بالمسجد الأقصى بالإضافة إلى أننا حاولنا من خلال الحكومة الفلسطينية دعم المشاريع لتثيب عقارات أهلنا في القدس الوقف ضد مصادرة العقارات".


المصدر: غزة- فلسطين الآن: - الكاتب: admin

براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »