رئيس الوفد الثقافي الأردني لـ" موقع مدينة القدس":

لمست طهارة المدينة المقدسة بإسلاميتها وتاريخيتها ونحن أصحاب الأرض الأصليين

تاريخ الإضافة الأربعاء 1 تموز 2009 - 5:18 م    عدد الزيارات 2756    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


 أكد سامر فريحات رئيس الوفد الثقافي الأردني عند وصوله ضاحية البريد أنه شعر بفرحة غامرة لأنه اقترب من المدينة الطهارة بإسلاميتها وتاريخيتها فهي "بيت الله، ونحن أصحاب الأرض الأصليين بممتلكاتها وحقوقنا فيها شرعية.

 

وقال سامر فريحات في حوار خاص لـ" موقع مدينة القدس" أمس الثلاثاء (30-6): "إن الأمنية الوحيدة الني أتمناها هي دخول باحات المسجد الأقصى والصلاة فيها،لكن الاحتلال منعنا من الدخول لمدينة القدس".
 
وعن العراقيل التي واجهت الوفد الأردني قال: "إن الاحتلال منع عدد من الإعلاميين وبعض الشخصيات من وزارة الثقافة الأردنية من الدخول إلى مدينة القدس وذلك لإفشال الأسبوع الثقافي الأردني في الأراضي الفلسطينية".
 
وأشار فريحات إلى أن المحتل يسعى إلى تهويد مدينة القدس وطمس هويتها سعياً لإقامة الهيكل المزعوم، وهذا ما لن يستطيعوا القيام به لأن التاريخ يشهد على عروبة وقدسية هذه المدينة". مؤكداً أن الوفد الأردني رفض خلال زيارته للأراضي الفلسطينية أن يوضع أي ختم على " جوازات السفر" مكتوب عليه بالعبرية.
 
 
وحول الهدف من الزيارة للأراضي الفلسطينية قال: "إن زيارة الوفد الأردني للأراضي الفلسطينية تأتي في إطار الأسبوع الثقافي الأردني المقام احتفاءً بالقدس عاصمة للثقافة العربية للعام 2009، ولدعم صمود أهلها، ولنؤكد للمحتل أنه سيحاصر ثقافياً ".
 
 
 
 
وطالب الدول العربية والإسلامية بالاهتمام والتدخل من أجل إنقاذ مدينة القدس وأهلها ، ومد يد العون لهم مادياً ومعنوياً  لنحافظ على صمودهم في أرضهم.

 



المصدر: خاص بموقع مدينة القدس - الكاتب: evadmin

براءة درزي

55 عامًا على ضمّ القدس

الثلاثاء 28 حزيران 2022 - 9:23 م

في 1967/6/27، وافق "الكنيست" على مشروع قرار ضم القدس إلى دولة الاحتلال على أثر عدة اجتماعات عقدتها حكومة الاحتلال بدءًا من 1967/6/11 لبحث الضمّ. وعلى أثر قرار الضمّ، تحديدًا في 1967/6/29، أصدرت دولة ا… تتمة »

زياد ابحيص

حقائق جديدة في باب الرحمة لا بد من الحفاظ عليها

الثلاثاء 17 أيار 2022 - 11:16 ص

المعركة على مصلى  باب الرحمة دائرة منذ 2003 وتكاد تصل مع بداية العام المقبل إلى عامها العشرين، إذ يحاول الاحتلال قضمه وتحويله إلى مساحة مخصصة حصراً لليهود ضمن مخططه لتقسيم #المسجد_الأقصى_المبارك، وقد … تتمة »